وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرو

فرنسا تسعى لإصدار قرار من مجلس الأمن بوقف إطلاق النار في حلب

صرح وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت الاربعاء ان بلاده ستطرح قرارا في الامم المتحدة لوقف اطلاق النار في حلب والذين سيمتنعون عن التصويت لصالحه "يجازفون بتحمل مسؤولية المشاركة في جرائم حرب".

اضاف ايرولت في كلمة امام الجمعية الوطنية "نقترح بحث قرار في الامم المتحدة لوقف اطلاق النار في حلب. هذا القرار سيضع كل طرف امام مسؤولياته، ومن لا يصوت لصالحه يجازف بتحمل مسؤولية المشاركة في جرائم حرب".

وتابع ان "وحشية الهجمات في الايام الاخيرة، والقصف المنهجي لحلب واستهداف مستشفيات وقوافل مساعدات تثير الاشمئزاز والامتعاض حول العالم. كل هذا يؤكد ان النظام السوري بدعم من روسيا وايران يخوض حربا شاملة ضد شعبه".

وختم "لن نسمح بجعل حلب غرنيكا القرن الحادي والعشرين".

والاحد في نيويورك ندد السفير الفرنسي في الامم المتحدة فرنسوا دولاتر بـ"جرائم حرب" في حلب معتبرا انه يجب "الا تبقى من دون عقاب"، قبيل بدء اجتماع عاجل لمجلس الامن.

واتهم دولاتر امام الصحافيين النظام السوري وحليفه الروسي بالمضي في الحل العسكري في سوريا واستخدام المفاوضات "للتمويه".

وسيطر الجيش السوري الثلاثاء على حي في وسط حلب كان في يد المعارضة بعد قصف جوي كثيف ادى الى عدد كبير من القتلى واثار استياء الدول الغربية.

 

×