اداء التحية لجنود قتلوا في هجوم لمسلحين باكستانيين على قاعدة هندية في كشمير

الهند تنصح باكستان ب"التخلي عن حلم" السيطرة على كشمير

انتهزت الهند الاثنين فرصة وقوفها على منبر الامم المتحدة لاتهام باكستان بالارهاب والتأكيد مجددا انها لن تتنازل عن اقليم كشمير المتنازع عليه بين البلدين الجارين.

واذ اشارت الى الهجمات الاخيرة في كشمير على قاعدة عسكرية هندية، اكدت وزيرة خارجية الهند سوشما سواراج ان "باكستان لا تزال تؤمن بان هجمات مماثلة ستتيح لها الحصول على الاراضي التي ترغب فيها".

واضافت "انصح باكستان بقوة بالتخلي عن هذا الحلم. دعوني اقول من دون تردد ان جامو وكشمير يشكلان جزءا لا يتجزأ من الهند وسيظلان (هكذا) على الدوام".

وطالبت المجتمع الدولي بعزل باكستان لصلاتها المفترضة بمجموعات ارهابية.

وتابعت "هناك بيننا دول تغذي وتصدر الارهاب. علينا ان نحدد هوية هذه الدول ونحاسبها".

والاربعاء الفائت، وجه رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف انتقادا شديدا الى الهند من على المنبر نفسه في موضوع كشمير، متهما نيودلهي بعرقلة السلام.

وشهد اقليم كشمير قبل اسبوع اخطر حادث منذ خمسة عشر عاما تجلى في مهاجمة متمردين لقاعدة عسكرية هندية ما اسفر عن مقتل 18 جنديا.

ومنذ عقود، تقاتل مجموعات انفصالية مختلفة الجيش الهندي الذي نشر في المنطقة نحو نصف مليون جندي.

وتطالب الهند ومثلها باكستان بكامل المنطقة الجبلية. وخلف النزاع فيها عشرات الاف القتلى معظمهم مدنيون.