حافلة تقل مسلحين مع عائلاتهم في حي الوعر 22 سبتمبر 2016

خروج 131 مقاتلا مع عائلاتهم من حي الوعر في حمص تطبيقا لاتفاق بين الحكومة والمعارضة

خرج الاثنين 131 مقاتلا معارضا مع عائلاتهم في حي الوعر اخر معقل للفصائل المقاتلة في مدينة حمص (وسط)، وفق ما اعلن مصدر في المحافظة، وذلك للمرة الثالثة منذ بدء تطبيق اتفاق بين الحكومة والمعارضة المسلحة في كانون الاول/ديسمبر الماضي.

واعلن المصدر لوكالة فرانس برس "تم بعد ظهر اليوم خروج 131 مسلحا و119 شخصا من عائلاتهم من حي الوعر الى الدارة الكبيرة في ريف حمص الشمالي".

وصرح محافظ حمص طلال البرازي للتلفزيون السوري "سنستمر باخلاء الحي من المسلحين ولكن هذا الموضوع سيتم خلال الاسابيع القليلة القادمة".

واضاف البرازي "نحن نراهن على استمرار التهدئة ووقف اطلاق النار وعودة الاهالي والمهجرين الى حي الوعر وعلى عدد كبير من المسلحين ممن يرغبون بالاستفادة من مرسوم العفو الرئاسي (لتسوية اوضاعهم)".

وبث التلفزيون صورا تظهر خروج المسلحين وعائلاتهم من الحي ويتجهون نحو حافلات كبيرة خضراء من المقرر ان تقلهم الى وجهتهم باشراف عناصر من الجيش السوري.

وكانت العائلات تحمل امتعتها ويساعدها في ذلك متطوعو منظمة الهلال الاحمر العربي السوري.

وياتي هذا الاخلاء بعد خروج دفعة ثانية الخميس كان من المقرر اخلائهم من الحي الاثنين لكن غياب فريق الأمم المتحدة تسبب في تأجيل تنفيذ الاتفاق حتى الخميس وفق محافظة حمص.

ويأتي غياب الامم المتحدة بعد انتقاد الموفد الدولي الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا مطلع الشهر الحالي ما وصفه بـ"إستراتيجية" إخلاء مدن محاصرة في سوريا بعد تنفيذ اتفاقات مماثلة ابرزها في مدينة داريا قرب دمشق والتي تم اخلاء الالاف من سكانها والمقاتلين مطلع الشهر الحالي.

ويسيطر الجيش السوري منذ بداية ايار/مايو 2014 على مجمل مدينة حمص بعد انسحاب حوالى الفي عنصر من مقاتلي الفصائل من احياء حمص القديمة بموجب تسوية مع الحكومة اثر عامين من حصار خانق فرضته قوات النظام وتسبب بوفيات ونقص كبير في التغذية والادوية. وانكفأ المقاتلون الباقون الى حي الوعر الى جانب الاف المدنيين.

وشمل اتفاق الوعر في مراحله الاولى وقف اطلاق النار وخروج اكثر من 700 شخص بينهم 300 مسلح وادخال مساعدات الى الحي.

 

×