شرطي افغاني عند الحدود مع باكستان

مقتل قيادي في طالبان الباكستانية في افغانستان

افادت مصادر في حركة طالبان الاحد ان قوات الامن الافغانية قتلت قياديا كبيرا في طالبان الباكستانية وعشرة ناشطين اخرين على الاقل في عملية على الحدود مع باكستان.

وكانت مكافأة بقيمة عشرين مليون روبية (نحو 170 الف يورو) رصدت لمن يقتل رياس خان المعروف ايضا باسم عزام خان طارق والذي يعتبر رابع قيادي مهم في طالبان الباكستانية.

وقال قيادي موال لطارق لم يشأ كشف هويته لفرانس برس "اؤكد مقتل عزام طارق اضافة الى عشرة اخرين على الاقل من طالبان الباكستانية في ولاية باكتيكا" جنوب شرق افغانستان.

ولم تتضح طبيعة العملية، لكن ثلاثة مصادر في طالبان قالت ان طارق وانصاره قتلوا في منطقة لمان الافغانية القريبة من منطقة وزيرستان الجنوبية في باكستان.

وكان طارق متحدثا باسم طالبان الباكستانية بين 2009 و2013 وحليفا لزعيم الحركة السابق حكيم الله محسود الذي قتل في ضربة لطائرة اميركية من دون طيار في 2013 في باكستان. وكان طارق عند قتله متحدثا باسم جناح محسود في الحركة.

وفي 2009، رصدت باكستان اكثر من اربعة ملايين يورو لمن يدلي بمعلومات يمكن ان تساهم في اعتقال قياديين في طالبان الباكستانية.

وكان طارق المطلوب الاول بعد مقتل ثلاثة قياديين اخرين في ضربات اميركية او عمليات عسكرية باكستانية.

وتطالب باكستان كابول بتسليمها زعيم طالبان الباكستانية مولانا فضل الله الفار والذي يرجح انه يختبىء في شرق افغانستان.

ويتبادل البلدان الاتهامات بتأجيج التوتر الاقليمي عبر دعم مجموعات اسلامية من طالبان، سواء افغانية تقاتل كابول او باكستانية تقاتل اسلام اباد على طول حدود البلدين.

 

×