زعيم بوكو حرام ابو بكر الشكوي

زعيم بوكو حرام ابو بكر الشكوي يؤكد في تسجيل فيديو جديد انه في صحة جيدة

اكد زعيم جماعة بوكو حرام الجهادية النيجيرية ابو بكر الشكوي في تسجيل فيديو جديد تم بثه ليل السبت الاحد انه "في صحة جيدة تماما"، منتقدا تصريحات الجيش النيجيري الذي اعلن اصابته بجروح خطيرة الشهر الماضي.

وقال الشكوي في شريط فيديو مدته حوالى 40 دقيقة تم بثه على موقع يوتيوب ويحمل تاريخ 25 ايلول/سبتمبر "قلتم على مواقع التواصل الاجتماعي انني جرحت او قتلت". واضاف "لكنني سعيد وبصحة جيدة وبامان". 

وكان الجيش اكد انه "اصاب بجروح خطرة" زعيم بوكو حرام في غارة جوية استهدفت غابة سامبيسا (شمال شرق)، فتزايدت الشكوك حول وضعه الصحي او احتمال مقتله.

وقد بدا الشكوي الذي اعلنت السلطات النيجيرية مقتله مرار، في حالة صحية ممتازة، على شريط الفيديو الجديد. وفي نهاية شريط الفيديو، رفع روزنامة اسلامية واشار بإصبعه الى خانة 25 ايلول/سبتمبر 2016.

ووجه الشكوي الذي تحدث باللغات الهوسوية والعربية والانكليزية وبلهجات محكية في شمال شرق نيجيريا، تهديدا مباشرة الى الرئيس محمد بخاري الذي طلب هذا الاسبوع مساعدة الامم المتحدة للتفاوض على الافراج عن التلميذات النيجيريات اللواتي خطفن في شيبوك قبل اكثر من سنتين.

وقال الشكوي "لن نعيد بناتكم. واذا ما اردتم ان نعيد بناتكم، اعيدوا لنا اخوتنا".

وارتفع عدد اشرطة الفيديو التي بثتها بوكو حرام في الاسابيع الاخيرة، فيما تواجه الجماعة انقسامات حادة بين مختلف الفصائل، وتتعرض زعامة الشكوي للتشكيك.

وفي مستهل آب/اغسطس، عين تنظيم الدولة الاسلامية الذي بايعه ابو بكر الشكوي في اذار/مارس 2015، "واليا" جديدا لبوكو حرام هو ابو مصعب البرناوي، نجل مؤسس بوكو حرام، محمد يوسف.

وبعد اسبوع، كرر ابو بكر الشكوي تأكيد زعامته في شريط فيديو قال فيه انه يجعل من المعركة "ضد نيجيريا والعالم اجمع" "مسؤولية شخصية".

وفي ظل قيادة الشكوي، اسفر تمرد بوكو حرام عن اكثر من 20 الف قتيل. وخطفت الجماعة ايضا عشرات الاف الاشخاص وتسببت بتهجير 2،6 مليون شخص في جميع انحاء البلاد منذ 2009.