وزيرة المؤسسات الديموقراطية مريم منصف خلال قسم اليمين في اوتاوا 4 نوفمبر 2015

الوزيرة الافغانية اللاجئة في كندا مولودة في ايران

اقرت وزيرة المؤسسات الديموقراطية مريم منصف التي قال رئيس الوزراء جوستن ترودو انها اول وزيرة افغانية الاصل في حكومة كندية بأنها في الواقع ولدت في ايران، حرصا منها على حسم جدل حول مكان ولادتها.

واوضحت الوزيرة ان والدتها هي التي تسببت بسوء التفاهم لأنها لم تقل لها او لشقيقتيها انهن ولدن في ايران التي لجأ إليها ذووها.

وقالت مريم منصف انها ناقشت هذه المسألة مع والدتها عندما كشفت صحيفة "غلوب اند ميل" المكان الحقيقي لولادة الوزيرة.

واضافت "سألت انا وشقيقتاي والدتنا لماذا لم تقل لنا اننا ولدنا في ايران".

وذكرت "اجابت انها لم تكن تعتقد ان هذه المسألة مهمة. فنحن مواطنات افغانيات. وموجب القانون الايراني لن نعتبر مواطنات ايرانيات، على رغم اننا ولدنا في ايران".

وتعد منصف التي ستبلغ عما قريب الحادية والثلاثين من العمر، اصغر أعضاء مجلس الوزراء.

وقالت منصف ان ذويها المحوا اليها انها مولودة في هراة بأفغانستان، لكنه تبين انها ولدت في مشهد بإيران التي تبعد 200 كلم عن الحدود الافغانية.

وغالبا ما ما اشاد رئيس الوزراء بالمسيرة الشخصية لمريم منصف، للتباهي بمزايا التعدد الثقافي الكندي، وهي مسيرة شابة افغانية لاجئة وذكية، هربت من بلادها على ظهر حمار ولجأت الى كندا لتبدأ فيها حياتها من جديد.

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما تحدث ايضا في خطاب ألقاه في البرلمان الكندي في حزيران/يونيو، عن اللاجئة الافغانية مريم منصف.