رئيس وزراء المجر فيكتور اوربان

رئيس وزراء المجر يقترح طرد المهاجرين الى مخيمات خارج الاتحاد الاوروبي

اقترح رئيس وزراء المجر فيكتور اوربان الخميس ان يقوم الاتحاد الاوروبي ب"طرد" جميع طالبي اللجوء وان يؤويهم في مخيمات خارج الاتحاد الاوروبي بدلا من السعي الى توزيعهم بين الدول الاعضاء.

وقال في مقابلة مع بوابة "اوريغو هو" على الانترنت "هناك حل واحد وهو جيد للجميع. بالنسبة لنا من ليست لديهم مشاكل لاننا دافعنا عن انفسنا، ولمن لديهم مشاكل مثل المانيا مخيمات كبيرة للاجئين خارج الاتحاد الاوروبي الذي يتولى تمويلها وحراستها" حوهو طرد (المهاجرين) من اراضي الاتحاد الاوروبي".

واضاف "يجب اقامة يث يتم نقل المهاجرين و"اجبارهم على البقاء هناك حتى تتم دراسة طلبات اللجوء التي يقدمونها".

واوربان معارض شرس لاستقبال المهاجرين وسينظم في الثاني من تشرين الاول/اكتوبر استفتاء مثيرا للجدل للتصديق على رفضه استقبال لاجئين كما يريد الاتحاد الاوروبي.

وتتهم سلطات المجر المانيا بتشجيع موجة الهجرة قبل عام عبر اعلانها "سياسة الترحيب" بالمهاجرين دون استشارة شركائها الاوروبيين.

وقال رئيس وزراء المجر بلهجة ساخرة ان ميركل التي عاقبها الناخبون تقول الان انها "تريد اعادة عجلة الزمن الى الوراء" لتقوم بالاشياء بشكل مختلف لكن "هذا امر مستحيل".

وشدد اوربان انه ببساطة "كل من يدخل بشكل غير قانوني الى الاتحاد الاوروبي، يجب ان يقبض عليه ويطرد (..) هذا يمكن ان يحل كافة المشاكل في هذه المرحلة".

واضاف ان تقاسم المهاجرين عبر نظام حصص لن يكون فعالا كثيرا، لان طالبي اللجوء المعنيين "سيرغبون في العودة الى المانيا".

ولم تستقبل المجر اي لاجىء في اطار اول برنامج توزيع ابرم صيف 2015 بين الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي وبقي في معظمه حبرا على ورق.

ودعا ائتلاف من 22 منظمة غير حكومية الناخبين المجريين الى "مقاطعة" استفتاء الثاني من تشرين الاول/اكتوبر معتبرا ان هذا الاستفتاء "غير انساني".

وفي منتصف ايلول/سبتمبر اقترح وزير خارجية لوكسمبورغ طرد المجر ، على الاقل مؤقتا، من الاتحاد الاوروبي لانتهاكها قيمه الاساسية من خلال تنظيم الاستفتاء.

 

×