لقاء اوباما ونتانياهو في نيويورك في 21 سبتمبر 2016

اوباما يلتقي نتانياهو في نيويورك في اجواء شبه ودية

التقى الرئيس الاميركي باراك اوباما رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاربعاء في نيويورك وسط اجواء اكثر ودية من المعتاد بعد مرحلة التوتر التي شهدتها العلاقات بينهما.

وصرح اوباما مع بدء اللقاء الثنائي الذي يفترض ان يكون الاخير قبل مغادرته البيت الابيض في مطلع 2017 ان "العلاقات بين الولايات المتحدة واسرائيل عصية على التدمير".

وتابع ان "امن اسرائيل مهم للامن القومي الاميركي"، بعد ايام على ابرام اتفاق مساعدات عسكرية بين البلدين الحليفين.

كما وعد اوباما ان يزور اسرائيل بعد انتهاء ولايته الرئاسية "لانها بلد رائع يقطنه اشخاص رائعون".

واضاف الرئيس الاميركي مبتسما ان رئيس الوزراء الاسرائيلي "لطالما كان صريحا معنا" في اشارة مباشرة الى التوتر الاخير في علاقاتهما.

اما نتانياهو فاكد ان "تحالفنا تطور عقدا بعد عقد ومع الرؤساء" في الولايات المتحدة. وتوجه الى الرئيس الاميركي قائلا "باراك، تاكد انك ستلقى دوما الترحيب في اسرائيل" قبل تهنئته على "ادائه الرائع في الغولف" ودعوته للعب في اسرائيل.

غير ان اوباما اشار الى انه ينوي التعبير عن "مخاوف" بلاده بشأن بناء وحدات سكنية في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة الامر الذي تندد به واشنطن بشكل دوري.

وشهدت العلاقات بين الرجلين اللذين تسلما مهامهما في العام نفسه (2009) اضطرابات اخرها الغاء زيارة نتانياهو الى البيت الابيض في اللحظة الاخيرة في اذار/مارس. وعبرت الحكومة الاميركية التي علمت بالالغاء عبر وسائل الاعلام عن استيائها ازاء ذلك بشكل واضح.