شيراك في سان تروبيه

شيراك لا يزال في المستشفى واسرته حريصة على "راحته"

لا يزال الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك في المستشفى في باريس لاصابته بالتهاب رئوي حسب ما اعلن الاربعاء لوكالة فرانس برس زوج ابنته فريديريك سالا-بارو بعد شائعات عن وفاته.

وساهمت رسالة قصيرة للوزيرة السابقة كريستين بوتان في تغذية هذه الشائعات بعد ان غردت "وفاة شيراك" على حسابها.

وفي اتصال لوكالة فرانس برس قال سالا-بارو "لا شيء نضيفه الرئيس شيراك يعالج من التهاب رئوي واود ان اثني على المهنية العالية للطواقم الطبية".

وطلب زوج كلود شيراك الذي كان امينا عاما للاليزيه خلال ولاية شيراك الرئاسية، "احترام راحته وراحة زوجته وابنته وحفيده" خلال فترة العلاج.

واثارت تغريدة بوتان عاصفة من التعليقات السلبية بحق الوزيرة السابقة المعروفة لمواقفها المثيرة للجدل.

نقل شيراك (83 عاما) صباح الاحد الى المستشفى اثر عودته المبكرة من المغرب حيث كان مع زوجته برناديت نزولا عند رأي الاطباء، بحسب قريب.

 

×