يتزعم ابو بكر الشكوي جماعة بوكو حرام منذ 2009

شريط فيديو جديد لبوكو حرام من دون زعيمها الشكوي

اصدرت جماعة بوكو حرام النيجيرية المسلحة شريط فيديو جديدا ليل الثلاثاء الاربعاء، من دون ان يظهر فيه قائدها ابوبكر الشكوي، ما يؤكد اعلان الجيش النيجيري انه اصابه بجروح خلال احدى عملياته.

ويظهر الشريط ومدته 13 دقيقة على يوتيوب رجلا يرتدي قميصا ابيض طويلا يؤم صلاة العيد امام مئات القرويين والاطفال.

ويقود قائد آخر يحمل سيفا ويحوط به مسلحون الجموع، مؤكدا انه يمثل مجموعة الشكوي الذي عزله مطلع آب/اغسطس تنظيم الدولة الاسلامية رغم مبايعته اياه في اذار/مارس 2015.

وقال الرجل نفسه في مسجد هذه المرة "اخوتي، نحتفل اليوم بالعيد... في الخلافة الاسلامية تحت قيادة ابو بكر الشكوي".

واعلن الجيش النيجيري في 23 آب/اغسطس ان الشكوي "اصيب بجروح قاتلة" قبل ان يغير رايه قائلا انه "اصيب بجروح خطرة في كتفه" خلال غارة جوية ادت الى مقتل عدد كبير من قادة بوكو حرام.

ثم انتقد الرجل الذي يظهر في شريط الفيديو حكومة محمد بخاري مباشرة، مؤكدا ان الحركة الجهادية لن تستسلم رغم العمليات العسكرية الجارية في شمال شرق البلاد.

وقال "لا خضوع ولا استسلام".

وقد عين تنظيم الدولة الاسلامية الشهر الماضي ابو مصعب البرناوي، نجل مؤسس التنظيم محمد يوسف، قائدا جديدا لبوكو حرام.

ولم يتأكد ما اذا كان شريط الفيديو قد تم تصويره في غابة سامبيزا، منطقة انكفاء مجموعة الشكوي على الحدود بين نيجيريا والكاميرون.

واسفر تمرد بوكو حرام الذي انطلق العام 2009، عن 20 الف قتيل و2،6 مليون نازح. وخطفت الجماعة الاف الاشخاص. والوضع الانساني في ولاية بورنو (شمال شرق) كارثي، فأكثر من 50 الف طفل معرضون لخطر الموت جوعا قبل نهاية السنة، كما تقول منظمة يونيسف.