كيري ولافروف خلال المؤتمر الصحفي المشترك

أمريكا وروسيا تعلنان عن خطة للهدنة في سوريا وضربات "منسقة"

أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري السبت في ختام مفاوضات ماراثونية مع نظيره الروسي في جنيف، أن الولايات المتحدة وروسيا اتفقتا على خطة لإرساء هدنة في سوريا تبدأ اعتبارا من ليل الأحد الاثنين.

وأوضح كيري إلى جانب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن بدء سريان الهدنة ليل الأحد الاثنين يتزامن مع عيد الأضحى.

وأضاف أنه في حال صمدت هذه الهدنة "أسبوعا"، فإن القوات الأميركية ستوافق على التعاون مع الجيش الروسي في سوريا.

وتدعو موسكو منذ فترة طويلة إلى تعاون مماثل، رغم أن الولايات المتحدة وروسيا تدعمان طرفين متضادين في النزاع الذي أودى بأكثر من 290 ألف شخص منذ العام 2011.

وقال وزير الخارجية الأميركي إن "الولايات المتحدة وروسيا تعلنان خطة، نأمل، بأن تسمح بالحد من العنف" وفتح الطريق أمام "سلام عن طريق التفاوض وانتقال سياسي في سوريا".

وأضاف أن "الولايات المتحدة موافقة على القيام بخطوة إضافية لأننا نعتقد أن لدى روسيا وزميلي (لافروف) القدرة للضغط على نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد لإنهاء النزاع والذهاب إلى طاولة المفاوضات".

من جهته، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مساء الجمعة أن الولايات المتحدة وروسيا توصلتا إلى اتفاق على تنفيذ ضربات "منسقة" بينهما في سوريا في حال صمود الهدنة المقترحة، وذلك بعيد الإعلان عن خطة روسية أميركية في شأن النزاع.

وأشار لافروف في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأميركي جون كيري في جنيف "سنتفق على الضربات ضد الإرهابيين من قبل القوات الجوية الروسية والأميركية. وقد اتفقنا على المناطق التي سيتم فيها تنسيق تلك الضربات"، من قبل مركز روسي أميركي سيتم إنشاؤه لهذا الغرض.