كوريا الشمالية اجرت تجربة نووية خامسة تثير غضب دول المنطقة

كوريا الشمالية اجرت تجربة نووية خامسة تثير غضب دول المنطقة

اعلن النظام الكوري الشمالي الجمعة انه اجرى تجربة نووية خامسة "ناجحة، وصفتها كوريا الجنوبية بعد رصد زلزال بلغت شدته 5,3 درجات بانها "الاقوى حتى الآن"، استخدمت فيها رأسا نووي واحدا.

وقال التلفزيون الكوري الشمالي ان "علماءنا النوويين اجروا اختبارا لانفجار ذري لرأس نووي حديث في موقع الاختبارات النووية في شمال البلاد". واضاف ان "حزبنا يوجه رسالة تهنئة الى علمائنا النوويين (...) لاجرائهم تجربة ناجحة لتفجير رأس نووي".

كما قالت وكالة الانباء الكورية الشمالية ان "هذه التجربة النووية اكدت في نهاية المطاف (...) البنية والمميزات الخاصة لرأس نووي أعد بطريقة تمكن من وضعه على صواريخ بالستية استراتيجية".

واضافت ان التجربة "رفعت بلا شك الى مستوى اعلى تقنية" كوريا الشمالية التي "تهدف الى وضع رؤوس نووية على صواريخ بالستية".

وكانت الوكالة ذكرت نقلا عن مسؤول في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية لم تسمه "نعتقد ان الشمال اجرى اليوم تجربة نووية"، مضيفا ان سيول تعتبر ان "قوة الانفجار تعادل حوالى 10 كيلوطن وهو اقوى انفجار يقوم به الشمال حتى اليوم".

وكانت التجربة النووية الثالثة التي اجرتها كوريا الشمالية في شباط/فبراير 2013، تعتبر الاقوى وحررت كمية من الطاقة تقدر بما بين ستة وتسعة كيلوطن.

وقد رصد الزلزال عند الساعة 00,30 بتوقيت غرينتش بالقرب من موقع بيونغيي-ري في يوم ذكرى تأسيس كوريا الشمالية في 1948.

من جهته، افاد المعهد الاميركي للجيولوجيا ان الزلزال هو في الواقع "انفجار محتمل" قرب سطح الارض وليس في باطنها. لكنه لم يتمكن من تحديد مصدره.

اما وكالة الارصاد الجوية اليابانية فقد قالت ان الموجة التي سجلت مع الهزة الارضية "مختلفة عن تلك التي ترصد عند وقوع زلزال طبيعي".

وذكرت وكالة الارصاد الكورية الجنوبية انها "ترجح" ان هذه الهزة هي في الواقع تجربة نووية، كما ذكرت وينهاب.

واعلن الجيش الكوري الجنوبي انه يقوم بتحليل طبيعة الزلزال.

وقال البيت الابيض انه يحلل الانفجار.

واجرت بيونغ يانغ اول تجربة نووية في 2006 مما اثار غضب الاسرة الدولية وادى الى فرض عقوبات عليها. 

- ادانات -

واثارت التجربة النووية الجديدة غضب دول المنطقة.

فقد وصفت الرئيسة الكورية الجنوبية بارك غيون-هي التجربة بانها "تدمير ذاتي" و"عمل استفزازي" سيزيد من عزلة هذا البلد. وقالت في بيان "بهذه التجربة النووية، لن يجلب نظام كيم جونغ-اون سوى مزيد من العقوبات والعزلة (...) وعمل استفزازي كهذا سيزيد من سرعة تدميرها الذاتي".

اما رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي فقد اكد التجربة "غير مقبولة اطلاقا". وقال "التجربة النووية الكورية الشمالية ليست مقبولة اطلاقا في نظر اليابان".

وكان وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا صرح انه اذا تأكد اجراء التجربة النووية فان طوكيو "سترد بادانة قوية لكوريا الشمالية (...) وبدعوة مجلس الامن الامن الدولي الى اجتماع فوري".

وفور الاعلان عن التجربة، دعا الامين العام للحكومة اليابانية يوشيهيدي سوغا الى مؤتمر صحافي عاجل. وقال "نعتقد ان هذه الزلزال وقع لان كوريا الشمالية اجرت تجربة نووية".

وذكرت قناة التلفزيون "ان اتش كي" ان وزارة الدفاع تستعد لارسال طائرات عسكرية من اجل تحليل عينات من الهواء ورصد اي اشعاعات محتملة.

وقد تؤدي هذه التجربة الجديدة الى زعزعة ثقة الصين حليفة بيونغ يانغ وتضعف احتمال استئناف المفاوضات السداسية حول البرنامج النووي الكوري الشمالية، المتوقفة منذ 2008. وتشارك في هذه المفاوضات الكوريتان والولايات المتحدة والصين وروسيا واليابان.

وكانت بيونغ يانغ اطلقت الاثنين ثلاثة صواريخ بالستية قرابة الساعة 3,00 ت غ من منطقة هوانغجو في غرب كوريا الشمالية وسقطت في بحر اليابان، بعد اسبوعين على اطلاق غواصة كورية شمالية صاروخا بالستيا.

وقد رفضت ادانة مجلس الامن لاطلاقها صواريخ بالستية مؤخرا وتهديده باتخاذ "اجراءات اضافية اساسية" اذا لم تتوقف عن اطلاق هذه الصواريخ. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية ان بيان مجلس الامن "عمل لا يمكن القبول به يدوس كرامتها وحقها في الوجود وسيادتها وحقها في تأمين الدفاع عن نفسها".

وتحظر القرارات الدولية على كوريا الشمالية اي برنامج نووي او بالستي.

 

×