طائرة بوسيدون بي-8 تابعة للبحرية الاميركية في فلوريدا في 29 نوفمبر 2013

واشنطن: مقاتلة روسية اعترضت طائرة عسكرية اميركية في شكل "خطير"

نددت الولايات المتحدة الاربعاء باعتراض مقاتلة روسية بشكل "خطير" لطائرة دورية بحرية فوق البحر الاسود، الامر الذي نفته موسكو.

وقال مسؤول اميركي في وزارة الدفاع طلب عدم كشف هويته انه اثناء عملية الاعتراض التي استمرت نحو 19 دقيقة، اقتربت المقاتلة الروسية على مسافة حوالى ثلاثة امتار من الطائرة الاميركية "الامر الذي يعتبر خطيرا وغير مهني".

من جهتها، اكدت روسيا التي تحدثت عن طائرات اميركية عدة بخلاف واشنطن، ان الاعتراض تم "وفق القواعد" المعمول بها.

وطائرة بوسيدون بي-8 الاميركية هي طائرة دورية بحرية تمتاز بمجال تحركها الواسع ومتخصصة في التصدي للغواصات والسفن وفي الاستخبارات الالكترونية. وقد اعترضتها مقاتلة سوخوي 27 فلانكر.

واوضح المسؤول الاميركي ان المقاتلة الروسية تبعت الطائرة الاميركية لوقت معين على مسافة تناهز عشرة امتار قبل ان تقترب.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان انها ارسلت مقاتلات سوخوي 27 في اتجاه طائرات بوسيدون بي-8 لانها "حاولت مرتين الاقتراب من الحدود الروسية فوق البحر الاسود من دون تشغيل" الجهاز الالكتروني الذي يتيح التعرف على هوية الطائرة ورصدها بالرادار.

واضافت "في وقت باتت المقاتلات الروسية على مقربة من طائرات التجسس لتاكيد الامر بالعين المجردة ولتحديد ارقام (اللوحات) الموجودة على اجنحتها، بدلت الطائرات الاميركية اتجاهها في شكل مفاجىء وغادرت".

في المقابل، اكد المسؤول الاميركي ان "طائرات وسفن البحرية الاميركية تتحرك بانتظام في هذه المنطقة مع وجود وحدات روسية وغالبية هذه الحالات تتم في شكل مهني ومن دون خطر".

وتدارك "لكن هذه المناورات الخطيرة تقلقنا الى حد كبير" لانهما يمكن ان تؤدي الى تصعيد التوتر "من دون طائل" وصولا الى التسبب بحادث.

 

×