خلال مواجهت مع قوات النظام السوري

جونسون يدعو الى تفادي ارتكاب اخطاء العراق مجددا في سوريا

دعا وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الاربعاء الى عدم ارتكاب الاخطاء التي وقعت خلال حرب العراق مجددا لدى البحث عن حل للنزاع في سوريا، قبل محادثات مقررة مع المعارضة السورية في لندن.

وطالب بوريس جونسون برحيل الرئيس السوري بشار الاسد مؤكدا انه من الممكن تفادي الفوضى التي اعقبت اطاحة الرئيس العراقي صدام حسين عام 2003، في مقالة نشرتها صحيفة "ذي تايمز".

وكتب جونسون "لماذا يتكرر الامر نفسه؟ الاسد ليس رجلا قويا بل زعيما ضعيفا الى حد يثير الخوف، لن يتمكن ابدا بعد الان من الحفاظ على تماسك بلاده، ليس بعد المجازر التي ارتكبها".

واتهم الاسد باستخدام "تكتيكات عسكرية وحشية" في النزاع الجاري في هذا البلد.

كذلك انتقد رئيس بلدية لندن السابق روسيا، و"سلوكها غير المبرر" في دعم الاسد.

وكتب "ان الاسرة الدولية برمتها ملتزمة، اقله مبدئيا، بالتخلص من الدكتاتور السوري. حتى الروس وافقوا على الحاجة الى انتقال سياسي".

واضاف "لكن الروس يستخدمون ايضا قوتهم العسكرية لتفادي هزيمته وابقائه في السلطة".

وجاءت مقالة جونسون قبل اجتماع تعقده الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لاطياف واسعة من المعارضة السورية الاربعاء في لندن وتعرض خلاله خطتها للانتقال السياسي في سوريا.

وشدد جونسون على ان خطة المعارضة لا تهدف الى اطاحة مؤسسات الدولة معتبرا ان "هذا كان (من) الاخطاء في العراق، ولن تتكررا".

واوضح ان الخطط ستتضمن مرحلة تفاوض بين النظام والمعارضة تستمر ستة اشهر، تليها مرحلة 18 شهرا تتولى الحكم فيها حكومة انتقالية تضم اعضاء في المعارضة وممثلين عن الحكومة الحالية وعناصر من المجتمع المدني.

×