المرشحة الديموقراطية للانتخابات الرئاسية الاميركية هيلاري كلينتون

كلينتون تستانف حملتها وتقرر ان تكون اكثر انفتاحا على الصحافة

تبدا المرشحة الديموقراطية للبيت الابيض هيلاري كلينتون الاثنين فصلا جديدا من حملتها الانتخابية في عطلة "يوم العمل" الذي يعلن خلاله تقليديا بداية الشوط الاخير من حملة الانتخابات الرئاسية الاميركية.

ستدشن كلينتون طائرة جديدة لحملتها سيكون للصحافيين مكان فيها لاول مرة لينتقلوا معها الى اوهايو وايلينوي الاثنين وفلوريدا الثلاثاء وكارولاينا الشمالية الخميس والى ولايات اخرى خلال الشهرين المقبلين حتى انتخابات 8 تشرين الثاني/نوفمبر.

والقاسم المشترك بين كل هذه الولايات هي انها ستكون حاسمة لهزيمة خصمها الجمهوري دونالد ترامب الملياردير النيويوركي الذي يأتي بعدها في استطلاعات الرأي، لكنه وخلافا لها لم يتوقف عن العمل خلال شهر اب/اغسطس وظل متصدرا نشرات الاخبار ووسائل الاعلام مع سلسلة من الهفوات ومع سعيه لاعادة اطلاق حملته. وتصدرت العناوين زيارته المفاجئة الى المكسيك الاسبوع الماضي للقاء الرئيس انريكي نيتو والقاء خطاب حاد ضد الهجرة السرية.

والسبت زار لاول مرة كنيسة للسود في ديترويت بهدف الانفتاح على ناخبي الاقليات الذين يصوتون تقليديا للحزب الديموقراطي.

ورغم ان كلينتون لا تزال في الصدرة في الولايات الحاسمة ولا سيما انها تتقدم بثماني نقاط في بنسلفانيا وباربع نقاط في كارولاينا الشمالية وفق استطلاع نشرته "سي بي اس" بينت استطلاعات اخرى تراجع التقدم الذي اكتسبته بعد المؤتمرات التمهيدية في تموز/يوليو.

قبل ثلاثة اسابيع من اولى المناظرات الرئاسية الثلاث، ستسعى كلينتون الاثنين الى استعادة المبادرة، نظرا الى تراجع شعبيتها، في حين لا تزال تلاحقها فضيحة استخدام بريدها الالكتروني الخاص بدلا من البريد الرسمي لوزارة الخارجية المحمي من اية اعمال قرصنة محتملة، اثناء توليها لهذه الحقيبة من 2009 الى 2013.

- هيلاري كلينتون تحرص على الظهور -

ومن ملامح التغيير في حملتها انها وخلافا للتقليد المتبع لدى المرشحين الرئاسيين السابقين، سيرافقها الصحافيون الذين يغطون حملتها في الطائرة نفسها في حين كان الصحافيون يسافرون في طائرة اخرى ما كان يعيق تواصل الصحافة مع مرشحة يصعب اصلا الوصول اليها.

ولا يتوقف ترامب الذي لا يرافقه اي صحافي في طائرته الخاصة عن انتقادها لانها "تختبىء" من الصحافيين مؤكدا بحق انها لم تعقد ولا مؤتمر صحافي منذ كانون الاول/ديسمبر 2015.

ولكن فريقها يذكر بانها اجرت الكثير من المقابلات بلغت 350 خلال الاشهر السبعة الاولى من السنة، وفق الاذاعة الوطنية.

وسيشارك نائب الرئيس جو بايدن والمرشح لتولي منصب نائب الرئيس تيم كاين وزوجها الرئيس السابق بيل كلينتون في الحملة الاثنين في ميشيغن واوهايو القلب الصناعي الاميركي سابقا سعيا الى استمالة الناخبين البيض.

وعاد ترامب الى مهاجمة كلينتون الجمعة بعد ان نشر مكتب التحقيقات الفدرالي وثائق تتعلق بالتحقيق في قضية استخدام بريدها الالكتروني الخاص.

وفي التقرير الذي نشر ويتضمن 58 صفحة قالت كلينتون انها كانت "تبدي ثقة" بمراسليها لكي ينتبهوا ولا يرسلوا لها معلومات حساسة بالبريد الالكتروني. وقالت انها كانت تجهل معنى حرف "سي" الموجود على بعض الوثائق وانه يعني انها سرية.

مادفع رودي جولياني رئيس بلدية نيويورك السابق والمقرب من ترامب الى مهاجمتها بقوله "اما انها كانت اغبى وزير خارجية في التاريخ الاميركي، او انها كاذبة".

وتواصل هيلاري كلينتون وصف ترامب بانه متهور ومتعصب وليس مؤهلا لشغل منصب الرئيس.

واغتنمت فرصة مقابلة مع ترامب على قناة التلفزيون المحلية "واي بي في اي" التي رفض فيها القول انه نادم على تزعم المجموعة التي ادعت كذبا بان باراك اوباما ليس مولودا في الولايات المتحدة وهو بالتالي رئيس غير شرعي.

وكتبت على تويتر الاحد "انه لامر مثير للصدمة ان يواصل المرشح الجمهوري رفض الاعتراف بان الرئيس مولود في الولايات المتحدة".

 

×