وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير

شتاينماير يرفض شرط تركيا بشأن قاعدة إنجرليك الجوية

رفضت الحكومة الألمانية الخضوع لضغوط من تركيا بشأن خلاف برلين مع أنقرة فيما يتعلق بالحظر الذي تفرضه الأخيرة على زيارة نواب ألمان لقاعدة إنجرليك الجوية التركية التي يتواجد بها جنود ألمان في إطار مهام عسكرية تابعة لحلف شمال الأطلسي "ناتو".

ورفض وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير ربط نظيره التركي مولود جاويش أوغلو هذه القضية بقرار البرلمان الألماني الخاص باعتبار أحداث القتل والتهجير بحق الأرمن إبان الحرب العالمية الأولى بمثابة إبادة جماعية.

وقال شتاينماير مشيرا لذلك في مقابلة مع القناة الأولى بالتلفزيون الألماني تعتزم القناة بثها في وقت لاحق مساء اليوم الاثنين: "لا أرى هذه العلاقة المباشرة وهذا هو ما قلته للزميل التركي أيضا".

ورهنت تركيا السماح لنواب البرلمان الألماني بزيارة الجنود الألمان في قاعدة إنجرليك الجوية التركية بتسوية الخلاف حول القرار الذي أصدره البرلمان الألماني بتصنيف هذه الأحداث التي وقعت بحق الأرمن إبان الدولة العثمانية قبل نحو مئة عام على أنها إبادة جماعية.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو عقب لقائه نظيره الهولندي بيرت كوندرس اليوم الاثنين في أنقرة: "عندما تتخذ برلين الخطوات اللازمة، سنسمح بالزيارة".

وذكر جاويش أوغلو أن من يحاول تزييف التاريخ التركي فلن يحصل على تصريح بزيارة القاعدة.

ولم يوضح جاويش أوغلو طبيعة الخطوات المحددة التي ينتظرها من برلين.

تجدر الإشارة إلى أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحاكم في ألمانيا، يعتزم التوصية بعدم تمديد مهمة القوات الألمانية في قاعدة إنجرليك بحلول نهاية التفويض البرلماني الممنوح للمهمة، وذلك حال عدم إلغاء تركيا للحظر التي تفرضه على زيارة النواب الألمان للقاعدة.

كما يشار إلى أن طائرات استطلاع من طراز "تورنادو" التابعة للجيش الألماني تدعم من قاعدة إنجرليك المهمة الدولية لمكافحة تنظيم داعش في سورية والعراق.

يذكر أن أنقرة ألغت زيارة مسئول حكومي ألماني وعدد من النواب البرلمانيين الألمان لقاعدة إنجرليك بعد قرار البرلمان الألماني بشأن الأرمن مطلع حزيران/يونيو الماضي.

 

×