اللاجئون أكبر تحد تواجهه ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية

وزير بافاري يسعى لترحيل مئات الالاف من اللاجئين من ألمانيا في السنوات الثلاث المقبلة

أعلن ماركوس زودر وزير مالية ولاية بافاريا جنوبي ألمانيا عن سعيه لترحيل مئات الالاف من اللاجئين من ألمانيا إلى أوطانهم خلال السنوات الثلاث المقبلة.

وفي تصريحات لمجلة "دير شبيجل" الألمانية الصادرة اليوم السبت، قال السياسي المنتمي إلى الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، إن هذا الهدف يرجع إلى " أنه حتى مع أفضل النوايا، فإن من غير الممكن النجاح في دمج مثل هذا العدد الكبير لأشخاص من وسط ثقافي غريب تماما".

وفي سياق تبريره لهذا الهدف، أشار زودر إلى أن وزارة الداخلية الاتحادية أعلنت عن وجود مناطق آمنة اليوم في عدد من الأوطان المهمة التي يأتي منها اللاجئون مثل أفغانستان والعراق " وحتى في سورية أيضا، فإن الحرب الأهلية ستنتهي في أي وقت، وينص قانون اللجوء على عودة الناس إلى أوطانهم في حال زوال سبب اللجوء".

وأعرب زودر عن اعتقاده بضرورة أن يكون لهذا الإجراء الأولوية قبل لم شمل العائلات.

يشار إلى أن نحو مليون لاجئ قدموا إلى ألمانيا في العام الماضي، غير أن عدد اللاجئين أخذ في التراجع بقوة مع إغلاق طريق البلقان وتطبيق اتفاق اللاجئين بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

 

×