موفد الامم المتحدة الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا

دي ميستورا يعلق آمالا على لقاء كيري ولافروف

اعلن الموفد الدولي الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا الخميس ان اللقاء المنتظر بين وزيري الخارجية الاميركي والروسي سيكون "مهما" وقد يكون له تأثير على استراتيجيته لاستئناف مفاوضات السلام السورية. 

ومن المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الاميركي جون كيري نظيره الروسي سيرغي لافروف في جنيف الجمعة لبحث النزاع المستمر في سوريا منذ خمس سنوات. 

وقال دي ميستورا خلال مؤتمر صحافي ان هذا الاجتماع سيكون "مهما" وسيكون له "تأثير أكيد على المبادرات السياسية للأمم المتحدة من اجل اعادة اطلاق العملية السياسية في سوريا". 

وفشلت جولات متتالية من المفاوضات السورية في جنيف منذ بداية العام، في انهاء النزاع السوري الذي أودى بحياة أكثر من 290 الف شخص.

وتدعم روسيا النظام السوري سياسيا وعسكريا، فيما تدعم الولايات المتحدة فصائل مقاتلة تطالب برحيل الرئيس السوري بشار الاسد.

على الصعيد الانساني اشار دي ميستورا الى ان هدنة الـ48 ساعة اسبوعيا التي دعت اليها الامم المتحدة للسماح بادخال قوافل المساعدات الى مدينة حلب قد تدخل حيز التنفيذ قريبا.

واوضح ان "روسيا قالت نعم. وننتظر ان يفعل الاخرون مثلها" من دون اي يحدد اطراف النزاع الذين يجب ان يعطوا موافقتهم على الهدنة.

وهناك 1,5 مليون شخص محاصرين في هذه المدينة بشمال سوريا نتيجة المعارك بين الفصائل وقوات النظام منذ منتصف تموز/يوليو.

واشار الموفد الدولي الى ان الامم المتحدة "الشاحنات جاهزة ويمكنها الانطلاق في اي وقت". 

وقال يان ايغلاند الذي يرأس فريق الامم المتحدة للشؤون الانسانية الخاص بسوريا، ان قافلتين من 20 شاحنة ستوصل المساعدات الى 80 الف شخص في الاحياء الخاضعة لسيطرة الفصائل المقاتلة بحلب، وفي الاحياء الغربية الخاضعة لسيطرة النظام.

ومن المتوقع بدء اعمال صيانة لاعادة التيار الكهربائي وشبكة مياه الشفة الى المدينة.

 

×