رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي مع زوجته آكي في طوكيو في 2015

زوجة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي تزور نصب بيرل هاربر

زارت آكي آبي زوجة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي نصب بيرل هاربر في ارخبيل هاواي بعد 75 عاما على الهجوم المباغت الذي شنته القوات اليابانية وسرع مشاركة الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية.

وظهرت آكي آبي في حوالى عشر صور وضعت على صفحتها على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي وهي تقف امام جدار يحمل اسماء 2400  جندي قتلوا في عمليات القصف اليابانية في السابع من كانون الاول/ديسمبر 1941. ويظهر ايضا في الصور هيكل السفينة الحربية الاميركية "يو اس اس اريزونا" التي تم تفجيرها واغراقها.

 وكتبت في رسالة ارفقت بهذه الصور "قدمت ورودا وصلوات في نصب +يو اس اس اريزونا+ في بيرل هاربر".

وقال الناطق باسم الحكومة يوشيهيدي سوغا في لقاء دوري مع الصحافيين "نعرف ان السيدة آبي زارت هاواي لحضور منتدى حول البيئة البحرية. انها زيارة شخصية"، رافضا الادلاء باي تعليق اضافي.

من جهة اخرى، نفى سوغا وجود اي خطة لزيارة لرئيس الوزراء الى هاواي تحدثت عنها وسائل الاعلام اليابانية في ايار/مايو.

وانتشرت هذه الشائعات بعد زيارة الرئيس الاميركي باراك اوباما الى هيروشيما المدينة التي دمرها قصف نووي اميركي في آب/اغسطس 1945 ادى الى استسلام اليابان في الحرب العالمية الثانية وانهاء الحرب في المحيط الهادئ.

وقالت زوجة آبي في مقابلة مع المجلة الالكترونية "جينداي بيزنس" التي غطت زيارتها الى هاواي "كثيرون هم الذين اعادوا التفكير في قصف مدينة هيروشيما والحرب بعد زيارة الرئيس اوباما".

واضافت "ايا يكن النقاش والآراء حول بيرل هاربر،علينا ان نتجاوز الكراهية والغضب".

وآكي آبي (54 عاما) معروفة باستقلاليتها. وهي تخفف من صورة زوجها القومي في بعض الاحيان، وتقوم بتأجيج مشاعر القوميين في اوقات اخرى.

وخلال الصيف الجاري، التقت معارضين للوجود العسكري الاميركي في جزيرة اوكيناوا. وفي الماضي، عبرت عن معارضتها لاستخدام الطاقة النووية بينما كان زوجها يتبع سياسة اعادة تشغيل المفاعلات الذرية تدريجيا اثر توقفها بعد كارثة فوكوشيما في آذار/مارس 2011.

وهي تزور من حين لآخر معبد ياسوكوني الذي تعتبره الدول المجاورة رمزا للنزعة الحربية لليابان.