الشرطة الألمانية تلقي القبض على مواطن لتعاطفه مع داعش

الشرطة الألمانية تلقي القبض على مواطن لتعاطفه مع داعش

ألقت السلطات الألمانية القبض على مواطن ألماني من مدينة أيزنهيتنشتات بولاية براندنبورج اعتنق الدين الإسلامي لتعاطفه الواضح مع تنظيم الدولة الاسلامية/داعش/ الإرهابي.

وقال الادعاء العام في فرانكفورت والشرطة الألمانية في بيان لهما اليوم الخميس إن المحققين لم يتوصلوا "حتى الآن إلى أدلة ملموسة على قيام الشخص بالتحضير لهجمات خلال احتفالات المدينة التي تقام خلال أسبوع".

أضاف البيان أن هذا التقييم نابع من عملية ضبط مقتنيات الرجل وخزينة بيانات إلكترونية عثرت عليها السلطات، مشيرا إلى أن الشرطة لم تتمكن من العثور على أدلة تثبت ارتباطه بتنظيم الدولة.

وكانت الشرطة ألقت أمس الأربعاء القبض على الرجل / 27 عاما/ بصورة مؤقتة بعد وصول معلومات من المواطنين بشأنه.

وأثارت الوحدة التابعة للقوات الخاصة، والتي ألقت القبض على الرجل اهتماما كبيرا في الأوساط الألمانية، بعد أن تحدث رئيس وزراء ولاية براندنبورج شرق البلاد / ديتمار فويدكه/ عن الاشتباه في "التخطيط لعمل إرهابي" ذي خلفية إسلامية متشددة.

أشار فويدكه إلى استمرار التحقيقات مع الرجل، حيث ستوجه له تهمة انتهاك قانون المواد المتفجرة.

ولم يتضح حتى اليوم الخميس ما إذا كانت هذه الأدلة تكفي لتوجيه اتهامات للرجل.

وكان المحققون عثروا لدى الرجل على مواد تثبت تعظيمه لتنظيم الدولة.

وقال رئيس الشرطة هانز يورجين موركه في تصريحات لجريدة "بيلد" اليوم الخميس: "عثر المحققون لديه على سبعة منشورات لديه تحمل رموز تنظيم الدولة، وسلاح كلاشينكوف هوائي وبذلة تمويه، وسترة واقية من الرصاص، وقناعا ضد الغاز ، و37 جسما قابلا للانفجار محظورا جزئيا مزودا بمسحوق أسود ونبات القنب".

وقال موركه لقناة آر بي بي الألمانية إن المتهم نشر صورا على شبكة الإنترنت يبدو فيها ملثما ويحمل فيها سلاح كلاشنكوف مرتديا بذلة تمويه عليها رمز باللغة العربية.

قامت وحدة أخرى من القوات الخاصة اليوم الخميس بإلقاء القبض على شخص آخر / 30 عاما/ تربطه علاقة بالرجل الأول، وتبحث السلطات حاليا ما إذا كانت هناك شبهة تواطؤ بينهما على الإعداد لهجوم بالمواد المتفجرة، كما فتشت السلطات منزل الرجل الثاني ذي الثلاثين عاما.

وقالت السلطات في بيانها إنها لم تعثر في منزله على "أدلة قوية تكفي لاتهامه"، بينما وصف المدعي العام أولريش شيردينج المهمة التي قامت بها القوات الخاصة أمس الأربعاء بأنها "إجراء احترازي من قبل الشرطة"، وذلك لوجود شهود عيان كثر ذكروا أن الرجل يخزن مواد متفجرة في منزله وأنه ربما يخطط لجريمة ما.

 

×