الرئيسة البرازيلية التي علقت مهامها اثناء قراءة رسالتها الى الشعب والشيوخ في قصر الفورادا في العاصمة برازيليا 16 اغسطس 2016

روسيف ستدافع عن نفسها شخصيا خلال جلسة محاكمتها

اعلن احد مساعدي الرئيسة البرازيلية المعلقة مهماتها ديلما روسيف الاربعاء انها ستدافع عن نفسها شخصيا خلال جلسة محاكمتها.

ويفترض ان تبدأ محاكمة روسيف في 25 آب/اغسطس، اي بعد اربعة ايام من انتهاء دورة الالعاب الاولمبية. 

وستجري المحاكمة التي يفترض ان تستمر خمسة ايام، امام مجلس الشيوخ برئاسة رئيس المحكمة العليا ريكاردو ليفادوفسكي.

واكد متحدث باسم الزعيمة اليسارية انها ستدافع عن نفسها شخصيا، وقال لوكالة فرانس برس "ستكون حاضرة هناك". 

وتتهم روسيف وهي اول امرأة تتولى رئاسة البرازيل، معارضيها بالقيام بانقلاب لازاحتها من السلطة. 

لكن يبدو من شبه المؤكد ان التصويت النهائي في مجلس الشيوخ لن يصب في مصلحة روسيف، ما سينهي 13 عاما من حكم حزب العمال اليساري.

وقال رئيس مجلس الشيوخ رينان كالهيروس ان التصويت سيجري على الارجح في 30 اب/اغسطس، بعد انتهاء روسيف من الادلاء بشهادتها.

وستبدأ المحاكمة بمسائل اجرائية، تليها شهادة الشهود، وفق جدول زمني وضعه ليفاندوفسكي وكالهيروس.

وسيجيب الشهود على اسئلة ليفاندوفسكي واعضاء في مجلس الشيوخ ومحامي كلا الجانبين.

واوضح ليفاندوفسكي ان الاستجواب الذي يبدأ الجمعة 26 اب/اغسطس من المتوقع ان يمتد خلال عطلة نهاية الاسبوع.

وقالت روسيف الثلاثاء في رسالة مفتوحة الى البرازيليين انها بريئة رغم انها ارتكبت اخطاء. 

وتتهم المعارضة اليمينية، الرئيسة المعلقة مهماتها بارتكاب "جريمة مسؤولية" عبر التلاعب عمدا بالمالية العامة لاخفاء حجم العجز في 2014، عندما اعيد انتخابها في اقتراع لا يزال موضع جدل.

وتقول روسيف، المناضلة السابقة التي تعرضت للتعذيب اثناء الحكم الديكتاتوري (1964-1985)، ان جميع اسلافها لجأوا الى هذه الاساليب من دون ان يتعرض احد لهم.