شرطي اسرائيلي في موقع تعرض يهودي بحسب الشرطة للطعن بمفك براغ في حي الطور بالقدس الشرقية 11 اغسطس 2016

اسرائيل تسعى لحماية الاماكن العامة المفتوحة

تنظر اسرائيل في تطبيق اجراءات جديدة لحماية الاماكن العامة المفتوحة الاكثر عرضة للهجمات من الاماكن المغلقة، بحسب ما اعلن متحدث باسم وزير الامن الداخلي جلعاد اردان الاربعاء.

ويأتي الاعلان عقب تقرير للجنة خبراء طلبته الوزارة بعد هجوم في 9 حزيران/يونيو الماضي في تل ابيب ادى الى مقتل اربعة اسرائيليين.

وكان المنفذان الفلسطينيان يرغبان في تنفيذ هجوم داخل مركز تجاري مغلق، ولكن وجود حراس امن مسلحين على المداخل ردعهم من ذلك.

وبدلا من ذلك، قام الشابان وهما في العشرينات من العمر باطلاق النار في مطعم  في حي سارونا للمطاعم والحانات في تل ابيب خلال ساعة الذروة، فقتلا اربعة اسرائيليين في احد اعنف الهجمات التي ينفذها فلسطينيون منذ بدء موجة العنف الاخيرة في تشرين الاول/اكتوبر الماضي.

ونص تقرير الخبراء على ان اي موقع مفتوح يتضمن اكثر من عشر مؤسسات تجارية ويمتد على اكثر من الف متر مربع ملزم الحصول على رخصة امنية تصدرها الشرطة استنادا الى سلسلة معايير.

وتشمل التدابير الامنية المقترحة نشر رجال امن مسلحين يقومون بعمليات تفتيش عند نقاط التفتيش والدوريات، وتركيب كاميرات مراقبة بالاضافة الى انشاء محطة تحكم مركزية تعمل على مدار الساعة وتبقى على اتصال بالشرطة المحلية.

ومن بين الامكنة التي يرتادها كثير من الاسرائيليين وقد تستفيد من الاجراءات الامنية، ميناء تل ابيب و سوق محني يهودا في القدس ومنطقة عين بوكيك التي تضيق بالفنادق في البحر الميت.

واقترح التقرير تنفيذ اختبار اول لهذه الاجراءات في منطقة عين بوكيك.

وادت اعمال العنف في اسرائيل والاراضي الفلسطينية منذ تشرين الاول/اكتوبر الى مقتل 220 فلسطينيا و34 اسرائيليا واميركيين اثنين واريتري وسوداني بحسب تعداد لوكالة فرانس برس.

وتقول السلطات الاسرائيلية ان معظم الفلسطينيين القتلى نفذوا او يشتبه بتنفيذهم هجمات.