انتشار للشرطة في ميلووكي في 15 اغسطس 2016

عودة الهدوء الى ميلووكي بعد ليلتين من اعمال العنف

بعد فرض حظر التجول كانت الليلة الماضية هادئة نسبيا في ميلووكي (ويسكونسن شمال الولايات المتحدة) اثر ليلتين من اعمال العنف جراء مقتل شاب اسود مسلح السبت برصاص الشرطة.

ونقلت صحيفة "ميلووكي جورنال سنتينال" المحلية عن رئيس بلدية المدينة قوله "يبدو ان الكثير من الاهالي اخذوا حظر التجول الذي دخل حيز التنفيذ هذه الليلة على محمل الجد".

ودخل حظر التجول حيز التنفيذ للقاصرين الذين هم دون ال18 من العمر مساء الاثنين في الساعة 22,00 بالتوقيت المحلي (3,00 تغ).

واعتقل ستة اشخاص مساء الاثنين واغلق مركز للشرطة موقتا بعد سماع اطلاق نار على مسافة قريبة.

وتم تعبئة حوالى مئة عنصر من الحرس الوطني.

وقالت قناة "ان بي سي نيوز" ان قائد الشرطة ادوارد فلين اعلن ليلا "انه ليس هناك اي اضرار كبرى او حرائق".

وبعد ظهر السبت اوقف شرطيان اثنين من المشتبه بهما في سيارة لاذا لاحقا بالفرار. وبحسب شرطة ميلووكي "خلال عملية المطاردة فتح احد الشرطيين النار على مشتبه به مسلح بمسدس" ما ادى الى مقتله.

وكان لسيلفيل سميث سجل طويل من السوابق والسلاح الذي كان في حوزته سرق خلال عملية سطو بحسب الشرطة.

وقالت السلطات ان الشاب عاد ادراجه لمواجهة الشرطي الذي كان يطارده فارداه الاخير.

وقال فلين ان الشرطي الذي اطلق النار وهو اسود ايضا وضع في اجازة ادارية ويقيم لدى اقارب خارج المدينة لضمان سلامته.

ومساء السبت ثم الاحد وقعت مواجهات بين قوات الامن في المدينة مع سكان حي شرمان بارك احتجاجا على مقتل سميث وعنف قوات الشرطة مع السود.

وفي نهاية الاسبوع احرقت سيارات ومحال تجارية وتعرض شرطيون لاطلاق نار ورشق بالحجارة والزجاجات.

وليل السبت الاحد اوقف 14 شخصا واصيب اربعة شرطيين. وفي الليلة التالية اعتقل 11 شخصا واصيب سبعة شرطيين بجروح.

 

×