انصار الرئيس الزامبي ادغار لونغو يحتفلون بعد صدور نتائج الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية

اعادة انتخاب رئيس زامبيا ادغار لونغو من الدورة الاولى

اعيد انتخاب الرئيس الزامبي ادغار لونغو في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية، كما افادت النتائج التي اعلنتها اللجنة الانتخابية الاثنين، متخطيا ابرز منافسيه هاكايند هيشيلما الذي احتج على النتائج معتبرا انها مزورة.

وقال ايساو شولو رئيس اللجنة الانتخابية بعدما تلا النتائج النهائية التي اكدت فوز لونغو متقدما ب100 الف صوت على هيشيلما، "اعلن انتخاب ادغار لونغو رئيسا لزامبيا".

وبذلك، يكون لونغو الذي يتزعم حزب "الجبهة الوطنية" قد حصل على الغالبية المطلقة التي تجنبه خوض دورة ثانية.

لكن معسكر هيشيلما اعترض على النتائج. وقال جاك ميومبو احد كوادر "الحزب الموحد للتنمية الوطنية" الذي يتزعمه المرشح الخاسر للصحافيين "سنرفع هذه القضية امام القضاء (...) للتشكيك في نتائج الانتخاب"، مؤكدا ان لديه "ادلة على تلاعب بالارقام" من جانب الحزب الحاكم.

ويسود توتر زامبيا بعد حملة انتخابية تخللتها اعمال عنف بين مؤيدي الحزبين اسفرت عن ثلاثة قتلى على الاقل.

وكانت هذه الاحداث دفعت اللجنة الانتخابية الى تعليق الحملة لعشرة ايام في العاصمة لوساكا سعيا الى تهدئة الخواطر.

ومع اعلان النتائج، توجه مئات من انصار لونغو الى وسط العاصمة احتفالا بفوز مرشحهم.

ورغم عدم تسجيل اي حادث حتى مساء الاثنين، عززت شرطة مكافحة الشغب انتشارها في المناطق الرئيسية في العاصمة تجنبا لاي اخلال بالامن.

وكان لونغو انتخب في كانون الثاني/يناير 2015 متقدما بفارق ضئيل على هيشيلما في اطار انتخابات مبكرة تفضي الى اختيار رئيس ينهي ما تبقى من ولاية مايكل ساتا الذي توفي جراء المرض في تشرين الاول/اكتوبر 2014.

وانتخب لونغو هذه المرة لولاية من خمسة اعوام. وعليه ان يواجه الازمة الاقتصادية التي تشهدها بلاده وخصوصا مع تراجع اسعار النحاس الذي تعتبر زامبيا ثاني منتج له في افريقيا.

وصوت الزامبيون الخميس الفائت ايضا لاختيار نوابهم واعضاء مجالسهم البلدية، وكذلك في اطار استفتاء لاجراء تعديل بسيط في الدستور.

×