فنزويليون يعبرون الحدود الى كولومبيا من معبر سان انتونيو دل تاشيرا 13 اغسطس 2016

فنزويلا وكولومبيا تعيدان فتح الحدود جزئيا بينهما

بدأت فنزويلا وكولومبيا السبت اعادة فتح حدودهما المشتركة في شكل تدريجي بعد اغلاقها قبل عام لاسباب امنية، واقتصر الامر على عبور المشاة بحسب مراسلي فرانس برس.

وفي الساعة 6,00 بتوقيت فنزويلا (10,00 ت غ) فتحت السلطات المعبر عند خمس نقاط حدودية في ولايات تاشيرا وابوري وزوليا وامازوناس.

وبعد ثلاث ساعات، كان نحو 11500 فنزويلي عبروا الحدود الى كولومبيا، وفق ما اعلن المتحدث باسم الخارجية الكولومبية فيكتور باوتيستا للتلفزيون الفنزويلي العام.

وشاهد مراسلو فرانس برس طوابير طويلة لاناس ينتظرون العبور الى مدينة كوكوتا الكولومبية.

وقال لويس خيمينيس الذي عبر الحدود قبل ان يعود الى فنزويلا بعد نحو اربع ساعات لفرانس برس "اشترينا سكرا وزيتا وارزا وعدسا ودواء".

وانهار الاقتصاد الفنزويلي بعد التراجع الكبير في اسعار النفط. وتعاني البلاد نقصا فادحا في السلع الاساسية وتشهد اكبر نسبة تضخم في العالم (180 في المئة في 2015).

وقال المسؤول العسكري في المنطقة الحدودية الفنزويلية الجنرال خوسيه مورانتيس توريس للتلفزيون العام ان الحكومتين قررتا ان "يتم انتقال الاشخاص باسرع ما يمكن ولكن ايضا مع اجراء عمليات مراقبة".

واعلن رئيسا فنزويلا نيكولاس مادورو وكولومبيا خوان مانويل سانتوس الخميس، بعد لقائهما في بويرتو اورداز في شرق فنزويلا، اعادة فتح الحدود "تدريجا".

وفي 19 اب/اغسطس 2015، امر مادورو باغلاق الحدود ل"اسباب امنية" اثر هجوم لمتمردين كولومبيين سابقين على دورية للجيش الفنزويلي.

وازداد التوتر بين البلدين حين قررت كراكاس طرد الاف الكولومبيين المقيمين لديها.

 

×