عضوان في جماعة مناهضة للمثليين يقومان بدورية في جزيرة جاوا

واشنطن تدين التصريحات الاندونيسية الرسمية حول المثليين

انتقدت الولايات المتحدة السلطات الاندونيسية التي صرحت ان "لا مكان" للمثليين في البلاد على اثر هجمات ضدهم غير مسبوقة في هذا البلد المسلم.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الاميركية اليزابيث ترودو للصحافيين "نحث اندونيسيا التي تشيد بتنوعها وتسامحها، على احترام الحقوق والتشريعات الدولية عبر التأكد من المساواة بين مواطنيها في الحقوق والحماية".

وكان ناطق باسم الرئاسة في اندونيسيا صرح الخميس انه "لا مكان" للمثليين والسحاقيات والمتحولين جنسيا في هذا البلد، بعدما دان مدافعون عن حقوق الانسان هجمات على هذه المجموعات لم يشهدها هذا البلد المسلم من قبل.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير نشر الخميس ان "المثليين والسحاقيات والمتحولين جنسيا" شهدوا "تراجعا فوريا" في حقوقهم بعد تهجمات لفظية متكررة عليهم من قبل وزراء ورجال دين متشددين ومنظمات اسلامية تتمتع بنفوذ كبير.

واضاف تقرير المنظمة انه في حدث غير مسبوق قام وزراء وموظفون كبار ومؤسسات اندونيسية في وقت سابق من العام الجاري بالتهجم لفظيا وبصورة علنية على المثليين مع الدعوة الى منع المثلية في حرم الجامعات.

وردا على ذلك، اكد مسؤولون في الدولة الاندونيسية ان حماية حقوق المثليين ليست من الاولويات.

وصرح ناطق باسم الرئاسة جوهان بودي لوكالة فرانس برس ان "حقوق المواطنين مثل الذهاب الى المدرسة او الحصول على هوية، محمية لكن لا مكان في اندونيسيا لانتشار حركة +مجموعة المثليين والسحاقيات والمتحولين جنسيا+".

ودعا وزير التعليم العالي الى حظر نشاطات المجموعة في حرم الجامعات بينما وصف وزير الدفاع موقف المثليين في الدفاع عن حقوقهم "بنوع من الحرب الحديثة".

وقالت هيومن رايتس ووتش ان التهجم اللفظي على المجموعة بلغ ذروته في كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير وادى الى تزايد اعمال العنف ضد الاقليات الجنسية في اندونيسيا. واوضح التقرير ان "تأثير الخطاب المعادي لمجتمع المثليين من قبل ممثلي الحكومة هائل في نظرنا".