زعيم جماعة بوكو حرام ابو بكر الشكوي

الشكوي يؤكد مجددا رغبته في القتال على رأس بوكو حرام

توعد زعيم جماعة بوكو حرام ابوبكر الشكوي المتواري عن الانظار في شريط فيديو بث مساء الاحد بتكثيف القتال ليدحض ما يشاع عن انقسامات داخل التنظيم الاسلامي النيجيري المتطرف الذي يعتبر مسؤولا عن الاف القتلى منذ 2009.

وقال في الشريط الذي بث في البداية على يوتيوب قبل ان يتم محوه، حيث ظهر بحالة جيدة محاطا بمقاتلين مسلحين، "انا ابوبكر الشكوي زعيم جماعة اهل السنة للدعوة والجهاد (اسم بوكو حرام منذ اعلان ولائها لتنظيم الدولة الاسلامية في اذار/مارس 2015)، اخذت على نفسي عهدا بمقاتلة نيجيريا والعالم اجمع".

وفي التسجيل الذي يستغرق 24 دقيقة قال الشكوي "ليست لدينا اي رغبة لمحاربة اخوتنا المسلمين".

وهذا الشريط المسجل ياتي ردا جديدا على حديث ابو مصعب البرناوي في نشرة النبأ الصادرة عن تنظيم الدولة الاسلامية الذي قدمته الثلاثاء على انه الوالي الجديد لخلافة غرب افريقيا.

وكما قال في تسجيله الخميس، اعاد التأكيد الاثنين على انه "حي بمشيئة الله". وكان اكد في تسجيل الخميس انه لن يقبل باي مبعوث يرسله تنظيم الدولة الاسلامية.

واكد ابوبكر الشكوي وهو يحمل رشاشا ويظهر اكثر ارتياحا، انه قادر على القتال، بعد ان المح في شريط فيديو بث في اذار/مارس ان "النهاية اقتربت" بالنسبة له.

وفي الشريط الذي سجل على الارجح في غابة سامبيسا معقل الجماعة في شمال شرق نيجيريا بحسب الخبراء، سعى الى تاكيد دور بوكو حرام في الحركة الجهادية العالمية، متوجها مباشرة الى فرنسا والولايات المتحدة والمانيا والامم المتحدة.

وفي نهاية الشريط الذي تحدث فيه الشكوي بالعربية وبلغة الهاوسا واستخدم كل عناصر الدعاية لتنظيم الدولة الاسلامية، اطلق عيارات في الهواء.

تولى الشكوي قيادة جماعة بوكو حرام في العام 2009 بعد مقتل مؤسسها وزعيمها التاريخي محمد يوسف على يد قوات الامن، ما سجل بداية موجة من اعمال العنف اسفرت عن سقوط نحو 20 الف قتيل اضافة الى نزوح 2,6 مليون شخص في كل منطقة بحيرة تشاد.

ومنيت الجماعة بهزائم عسكرية عدة منذ وصول الرئيس النيجيري محمد بخاري الى الحكم في ايار/مايو 2015 وتراجعت قدرتها على تنفيذ هجمات عسكرية.

 

×