صورة تعود الى 23 يوليو 2015 لانصار نادي بيتار القدس ويبدو شعار النادي مرسوما على راسهم قبل مباراة ضد نادري شارلروا البلجيكي في ملعب تيدي بالقدس

اتهام 19 مشجعا اسرائيليا لكرة القدم من اليمين المتطرف بمحاولة القتل

اعلنت الشرطة الاسرائيلية الاحد تقديم لائحة اتهام ضد 19 من مشجعي كرة القدم من اليمين المتطرف بتهمة محاولة القتل.

والمتهمون الـ19 هم من مشجعي فريق بيتار القدس المعروف بعنصريته.

واعتقل المشجعون من منظمة "لا فاميليا"، في نهاية تموز/يوليو الماضي، ووجهت اليهم عدة تهم منها "محاولة القتل، الحاق الاذى، السطو وجرائم على خلفية عنصرية، جرائم في مجال الاسلحة واخرى تندرح ضمن قانون منع العنف الرياضي في البلاد والخارج"، بحسب بيان صادر عن الشرطة.

واتهم هؤلاء العناصر ايضا بالاعتداء على مشجعي نواد اسرائيلية اخرى.

وطالب الادعاء بتمديد اعتقال هؤلاء المشجعين لحين الانتهاء من الاجراءات القانونية ضدهم. 

وبحسب الشرطة، فانه سيتم في الايام المقبلة تقديم لوائح اتهام ضد مشجعين اخرين ينتمون الى منظمة "لا فاميليا".

ومنظمة "لا فاميليا"(العائلة)، مؤلفة من متطرفين يهود- تقدر اعدادهم بالمئات- ويتورطون دائما في حوادث ويرددون هتافات معادية للعرب وللمسلمين.

ويطلق لقب "الجحيم" على ملعب تيدي لكرة القدم حيث يلعب نادي بيتار القدس بسبب الاجواء المشحونة واعمال العنف ضد النوادي الزائرة ومشجعيها.

وتقوم الشرطة دوما بنشر تعزيزات مهمة خلال مباريات هذا النادي لمنع اندلاع اعمال العنف.

ويستمد نادي بيتار جذوره من تاريخ اليمين الاسرائيلي المتشدد، ويعرف مشجعوه بتصرفاتهم العنصرية المتكررة ضد العرب التي تسببت حتى الان بعقوبات كثيرة على النادي.

واثار توقيع اثنين من اللاعبين الشيشان عقدين في كانون الثاني/يناير 2013 ردود فعل اتسمت بالكراهية.