الداعية التركي فتح الله غولن في مقابلة في بنسيلفانيا في 18 يوليو 2016

تركيا تصدر مذكرة اعتقال بحق غولن عقب المحاولة الانقلابية

اصدرت السلطات التركية الخميس مذكرة اعتقال بحق الداعية الاسلامي فتح الله غولن بعد المحاولة الانقلابية في 15 تموز/يوليو التي هدفت الى الاطاحة بالرئيس رجب طيب اردوغان، بحسب الاعلام الرسمي. 

واصدرت محكمة في اسطنبول مذكرة الاعتقال التي تعتبر الاولى بعد الانقلاب الفاشل، للقبض على الداعية الذي يعيش في بنسلفانيا في الولايات المتحدة.

وتتهم السلطات غولن في المذكرة ب"اصدار الامر بتنفيذ المحاولة الانقلابية"، بحسب وكالة الاناضول الرسمية للانباء.

ونفى غولن بشدة اي ضلوع له في المحاولة الانقلابية، في حين تؤكد الحركة التي يقودها انها شبكة خيرية تروج للاسلام المتسامح. 

ونقلت وكالة الاناضول عن مصادر ان التهم الموجهة لغولن هي "محاولة الإطاحة بحكومة الجمهورية التركية أو منعها من مزاولة وظائفها، وحرمان حرية أشخاص بشكل جبري أو تحت التهديد أو الحيلة، وارتكاب جريمة قتل، وممارسة القتل الممنهج بحق موظفي الدولة، ومحاولة إزالة النظام الدستوري، وإلحاق أضرار بالممتلكات والممتلكات العامة". 

وكان الانقلابيون احتجزوا رئيسة هيئة الاركان خلوص اكار وعسكريين اخرين ليلة الانقلاب.

وكانت تركيا اصدرت مذكرة اعتقال سابقة بحق غولن في كانون الاول/ديسمبر بتهم انشاء وادارة "منظمة ارهابية مسلحة" واستخدام الترهيب لحرمان شخص من حريته. 

ودعت انقرة الولايات المتحدة مرارا الى تسليمها غولن، وارسلت مجموعتين من الوثائق الى واشنطن منذ الانقلاب كدليل على تورطه فيه.

قتل في المحاولة الانقلابية 238 شخصا على الاقل واصيب نحو 2200 اخرين بعد ان خرج الاتراك الى الشوارع والساحات لمواجهة الانقلابيين. ومنذ ذلك الحين شنت السلطات حملة "تطهير" طالت الالاف.