رضع ولدوا مصابين بصغر الرأس في مستشفى شولوتيكا في هندوراس

تجارب على لقاح تجريبي ثان ضد فيروس زيكا لدى البشر

اطلقت السلطات الصحية الاميركية تجارب على البشر للقاح ثان ضد فيروس زيكا الذي يشتبه في تسببه بتشوهات خلقية لدى الأجنة ويسجل انتشارا متسارعا في الولايات المتحدة وأميركا اللاتينية.

هذا اللقاح التجريبي المطور من المعهد الاميركي للحساسية والامراض المعدية (أن آي ايه آي دي) سيقدم لثمانين متطوعا بصحة جيدة تراوح اعمارهم بين 18 و35 عاما يتوزعون على ثلاثة مواقع بحثية في الولايات المتحدة، وفق ما اعلنت هذه الوكالة الفدرالية.

وأوضح المعهد في بيان أن الجرعة الاولى من هذا اللقاح التجريبي اعطيت الثلاثاء.

وعلق مدير المعهد انطوني فاوسي قائلا إن "اللقاح الآمن والناجع للوقاية من الاصابة بفيروس زيكا والتشوهات الخلقية المأسوية التي يسببها امر ضروري في مجال الصحة العامة".

وأشار الى ان "نتائج التجربة على الحيوانات كانت جد مشجعة. نحن مسرورون لأننا بتنا قادرين على الانتقال الى الدراسة الاولى على البشر".

ولفت فاوسي الى ان انجاز لقاح قد يستغرق سنوات معتبرا ان اطلاق هذه التجربة يمثل "خطوة مهمة الى الامام".

هذا اللقاح التجريبي لا يمكنه القضاء على خطر فيروس زيكا. غير أن الهدف المرجو منه يقضي بتحفيز الجسم على تطوير مناعة عندما يتعرض للفيروس الذي ينتقل بشكل رئيسي عبر البعوض.

وخلال الشهر الماضي، بدأت التجارب على لقاح تجريبي اخر تعمل على تطويره مختبرات "اينوفيو فارماسوتيكلز" ومجموعة "جين وان لايف ساينسز" الكورية الجنوبية. وهي تحصل في كيبيك الكندية ومدينتي ميامي وفيلادلفيا الاميركيتين.