لين ساندفورد خلال مؤتمر صحافي في لندن الثلاثاء 2 اغسطس 2016

حملة لاعادة بريطاني حاول الاستيلاء على مسدس شرطي خلال تجمع لترامب

اطلقت والدة شاب بريطاني حاول الاستيلاء على مسدس شرطي خلال تجمع للمرشح الجمهوري للرئاسة الاميركية دونالد ترامب، حملة في لندن لاعادة ابنها الذي يعاني من التوحد الى بلده وتجنيبه السجن في الولايات المتحدة.

وقالت لين ساندفورد في مؤتمر صحافي الثلاثاء  ان "مايكل ضعيف جدا ولا اعتقد انه سيبقى على قيد الحياة اذا وضع في سجن اميركي لتمضية عقوبة".

وحاول مايكل ساندفورد الاستيلاء على سلاح شرطي من فريق حماية الملياردير الأميركي خلال تجمع السبت في 18 حزيران/يونيو في كازينو "تريجر آيلاند" في لاس فيغاس.

وكان القضاء الاميركي اتهم رسميا الشاب البالغ من العمر 20 عاما بحيازة اسلحة بطريقة غير مشروعة وبالاقامة غير المشروعة وعرقلة سير شؤون عامة. لكنه لم يتهم بمحاولة القتل.

وقالت والدته ان "مايكل يعاني من التوحد ولم يقدر عواقب عمله"، مذكرة بان ابنها حاول الانتحار في سن ال14 ويعاني من الاكتئاب بشكل دائم".

واوضحت انها بدأت حملة لجمع التبرعات لتأمين "دفاع متين" لابنها والسماح بعودته الى بريطانيا.

وقالت محامية العائلة سايمو شهال ان هدف اعادته الى بلده هو تقديم مساعدة له في "هيئة طبية" في المملكة المتحدة.

واضافت ان الشاب "يعاني من عدد من الاضطرابات النفسية والعقلية لم يتم تشخيص بعضها حتى الآن".

وفي حال ادانته بالتهم الموجهة اليه، قد يحكم على الشاب بالسجن عشر سنوات وغرامة قدرها 250 الف دولار لكل من التهم.

×