طيار صيني خلال مناورات جوية فوق بحر الصين الجنوبي

اليابان تنتقد سياسة الامر الواقع التي تنتهجها الصين في الخلافات البحرية

حذرت وزارة الدفاع اليابانية في كتاب ابيض نشر الثلاثاء من ان سياسة الامر الواقع التي تنتهجها الصين لتعزيز موقفها في الخلافات البحرية في آسيا قد تفضي الى نزاعات.

وقالت الحكومة اليابانية التي تحذر منذ سنوات من سلوك الدولة المجاورة ان "الصين لا تزال تتصرف وخصوصا في المسائل البحرية حيث تخالف مصالحها مصالح الاخرين، باسلوب سلطوي وتحاول تغيير الوضع القائم بالقوة".

واضافت ان بكين تتصرف بشكل "خطير" وقد يكون لذلك "عواقب لا يمكن التكهن بها".

ونشرت وزارة الدفاع التقرير اثر القرار الصادر عن محكمة التحكيم الدائمة في لاهاي والذي قضى بان بكين ليس لها "اي حقوق تاريخية" تبرر مزاعمها بالسيادة على بحر الصين الجنوبي.

وتطالب الصين بالسيادة شبه الكاملة على بحر الصين الجنوبي ما يثير خلافات مع الدول المشاطئة (الفيليبين وفيتنام وماليزيا وسلطنة بروناي). وانشأت بكين جزرا اصطناعية نشرت فيها منشآت عسكرية لدعم مطالبها.

ودعت اليابان في الوثيقة بكين لاحترام الحكم الصادر عن المحكمة المدعومة من الامم المتحدة.

كما عبرت اليابان عن قلقها من تحركات بكين في بحر الصين الشرقي حيث يتنازع البلدان السيادة على جزر صغيرة تديرها اليابان باسم سينكاكو وتطالب بها الصين باسم دياويو.

وقالت الوزارة "مؤخرا كثفت الصين نشاطاتها قرب جزر سينكاكو بارسال طائرة عسكرية على مسافة قريبة".

وخلال العام الممتد من نيسان/ابريل 2015 الى اذار/مارس 2016 اضطرت مقاتلات يابانية للاقلاع 571 مرة لتحذير طائرات صينية كانت تحلق قرب المجال الجوي الياباني اي اكثر بـ107 مرات من العام السابق.

وابدت اليابان ايضا في الوثيقة قلقها من برنامج كوريا الشمالية النووي معتبرة انه من الممكن ان تكون بيونغ يانغ نجحت كما تزعم في "تجزئة شحنات نووية وتطوير رؤوس نووية".

ومنذ التجربة النووية الكورية الشمالية الرابعة في السادس من كانون الثاني/يناير التي ادت الى تشديد العقوبات التي تفرضها الامم المتحدة على بيونغ يانغ، اعلنت كوريا الشمالية عن سلسلة من التقدم التقني.

 

×