رئيسة المجلس الوطني الانتخابي في فنزويلا تيبيساي لوسينا في مؤتمر صحافي في كراكاس

المجلس الوطني الانتخابي في فنزويلا يوافق على إجراء استفتاء ضد مادورو

وافق المجلس الوطني الانتخابي في فنزويلا الاثنين على مشروع الاستفتاء لتنحية الرئيس نيكولاس مادورو الذي قدمته المعارضة، وسط ازمة اقتصادية خانقة يشهدها هذا البلد النفطي.

ولم يحدد المجلس مواعيد المرحلة المقبلة، فيما يتوجب على المعارضة جمع أربعة ملايين توقيع إضافي لتتمكن من الدعوة إلى الاستفتاء.

ويواجه الرئيس الذي انتخب في 2013 لولاية تستمر حتى 2019، برلمانا يسيطر عليه تحالف "طاولة الوحدة الديموقراطية"، وهو ائتلاف يمين الوسط المعارض، منذ الانتخابات التشريعية في كانون الاول/ديسمبر 2015.

ويطالب هذا الائتلاف المعارض لتيار الرئيس الاشتراكي الراحل هوغو تشافيز الذي حكم البلاد من 1999 الى 2013، باجراء استفتاء حول رحيل مادورو قبل نهاية 2016.

ولاقالة مادورو، ينبغي ان يتجاوز عدد مؤيدي رحيله عدد الاصوات التي حصل عليها في الانتخابات الرئاسية اي 7,5 ملايين ناخب.

ويحمل المعارضون مادورو مسؤولية النقص الحاد في المواد الغذائية والتضخم الهائل وبشكل عام الوضع الذي تسوده الفوضى تدريجيا في فنزويلا التي تملك اكبر احتياطات للنفط لكنها تضررت من انهيار اسعار الذهب الاسود.

وتأمل المعارضة ان ينظم الاستفتاء قبل العاشر من كانون الثاني/يناير 2017. فاذا اقيل مادورو قبل هذا الموعد سيتم تنظيم انتخابات مبكرة. اما اذا نظم الاستفتاء بعد هذا الاستحقاق وهزم الرئيس الفنزويلي فيه، فسيكون بوسعه تعيين نائبه مكانه.