زيجمار جابرييل نائب المستشارة الألمانية

نائب ميركل يرفض تهديد تركيا ويؤكد أنه لا يمكن الضغط على ألمانيا أو أوروبا

رفض زيجمار جابرييل نائب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك بالائتلاف الحاكم في ألمانيا، تهديد تركيا بإلغاء اتفاق اللجوء.

وقال جابرييل، الذي يشغل أيضا منصب وزير الاقتصاد الاتحادي اليوم الاثنين في مدينة روستوك: "لا يمكن في أي حال من الأحوال الضغط على ألمانيا أو أوروبا".

يذكر أن الحكومة التركية هددت الاتحاد الأوروبي بإلغاء اتفاق اللجوء، إذا لم يتم إعفاء المسافرين الأتراك من التأشيرة بأقصى سرعة ممكنة.

وأكد جابرييل أنه يتعين على تركيا تحقيق المعايير اللازمة لذلك في البداية، وقال: "إن الأمر يتوقف على تركيا فيما إذا كان ممكنا أن يكون هناك إعفاء من التأشيرة أم لا".

وبالنظر إلى التطورات الحاصلة في تركيا قال جابرييل: "إن البلد التي تشق الطريق نحو إعادة تطبيق عقوبة الإعدام، تبتعد بشكل كبير عن أوروبا لدرجة أن جميع مفاوضات انضمامها للاتحاد الأوروبي سوف تصبح بالطبع غير ضرورية في نهاية المطاف".

وأشار إلى أن تطبيق عقوبة الإعدام يتعارض مع ميثاق الحقوق الأساسية للاتحاد الأوروبي.

ودافع نائب ميركل عن قرار المحكمة الدستورية العليا في ألمانيا بعدم السماح ببث كلمة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان للمتظاهرين المؤيدين له في مدينة كولونيا الألمانية أمس الأحد عبر شاشة فيديو.

وانتقدت الحكومة التركية هذا الحظر بشدة، ولكن جابرييل أكد بقوله: "إن قرار عدم السماح بالبث كان سليما تماما وقانونيا" وأشار إلى أن هذا الحظر يساعد على تهدئة الوضع.

وأكد نائب ميركل أن أية محاولات من الخارج لتقسيم المجتمع في ألمانيا ليست مقبولة، مشيرا إلى أنه تم تحقيق أمور كثيرة في التعايش سويا بين الألمان وذوي الأصول التركية في ألمانيا.

وقال زيجمار إنه لن يتم السماح بإفساد هذا الوضع بسبب الصراع على السلطة في تركيا.

 

×