هيلاري كلينتون في اليوم الرابع والاخير من مؤتمر الحزب الديموقراطي، في فيلادلفيا الخميس 28 يوليو 2016

هيلاري كلينتون للحزب الديموقراطي: أعلن قبولي ترشحكم لخوض انتخابات الرئاسة

قبلت هيلاري كلينتون مساء الخميس في فيلادلفيا ترشيح الحزب الديموقراطي لها لخوض الانتخابات الرئاسية في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر، وهي سابقة بالنسبة الى امرأة في التاريخ السياسي الاميركي. 

وقالت السيدة الاولى السابقة وسط تصفيق حار "بتواضع وعزم وثقة (...) اعلن قبولي ترشيحكم" لخوض الانتخابات الرئاسية.

وإذ شددت على انها ستكون "رئيسة الديموقراطيين والجمهوريين والمستقلين"، توجهت كلينتون في بداية خطابها الى مناصري خصمها في الانتخابات التمهيدية الديموقراطية سيناتور فيرمونت بيرني ساندرز.

وقالت امام نحو خمسة الاف مندوب مجتمعين منذ الاثنين في فيلادلفيا في بنسلفانيا "اريد ان اشكر ساندرز. وأنتم الذين دعمتموه في مختلف انحاء البلاد، أريدكم أن تعلموا انني سمعتكم". 

وكان عشرات من المندوبين المؤيدين للسيناتور الذين ارتدوا قمصانا خضراء احتجاجا، يصغون الى الخطاب بصمت. لكن بعضهم لوحوا بلافتات كتب عليها "لا لاتفاق التجارة الحرة" عبر المحيط الهادئ الذي يعارضه ساندرز. 

وعندما كان مندوبون او مشاركون يطلقون شعارات معادية لكلينتون كان مؤيدوها يسارعون في رفع اصواتهم.

ولم تفوت وزيرة الخارجية السابقة فرصة توجيه انتقادات الى خصمها الجمهوري دونالد ترامب الذي نال ترشيح حزبه الاسبوع الماضي في كليفلاند (اوهايو، شمال) وقال انه "وحده" قادر على انقاذ البلاد. 

وقالت كلينتون "لا تصدقوا احدا يقول +انا وحدي قادر على فعل ذلك+". واضافت "هذه كانت كلمات دونالد ترامب في كليفلاند. ومن شانها ان تثير قلقنا جميعا".

وشددت على ان قطب الاعمال "يريدنا أن نخاف من المستقبل، وأن يخاف بعضنا من بعض. لكننا لا نخاف. سنواجه التحديات كما فعلنا ذلك دائما". 

واردفت كلينتون وهي اول امرأة تمثل حزبا في السباق الرئاسي الى البيت الابيض "لن نبني جدارا. وبدلا من ذلك، سنبني اقتصادا".

وتابعت انها عرضت "استراتيجية للقضاء على تنظيم الدولة الاسلامية"، وقالت "لن يكون الامر سهلا لكننا سننتصر".

 

×