وزير الاقتصاد الروسي اليكسي اوليوكاييف في بروكسل في 12 سبتمبر 2014

تراجع اجمالي الناتج الداخلي لروسيا في الفصل الثاني

افادت وزارة الاقتصاد الروسية الخميس ان اجمالي الناتج الداخلي سجل انكماشا نسبته 0,6 بالمئة خلال الفصل الثاني من العام الجاري، مقابل 1,2 بالمئة في الفصل الاول.

وقالت الوزارة في تقريرها الشهري عن الوضع الاقتصادي ان انخفاض اجمالي الناتج الداخلي في الاشهر الستة الاولى من العام بلغ 0,9 بالمئة بالمقارنة مع الفترة نفسها من 2015.

ويفترض ان ينشر المعهد الفدرالي للاحصاءات الرقم الرسمي لاجمالي الناتج الداخلي في الفصل الثاني في الاسابيع المقبلة.

وتعاني روسيا منذ عام ونصف العام من انكماش عميق بسبب انهيار اسعار النفط والعقوبات الاقتصادية التي فرضها الغربيون في اطار الازمة الاوكرانية.

واتسم هذا الانكماش بارتفاع الاسعار وانخفاض القدرة الشرائية للعائلات الروسية واستهلاكها.

وقالت وزارة الاقتصاد ان تباطؤ الازمة في الفصل الثاني نجم عن تحسن الانتاج الصناعي وقطاعي النقل والزراعة. في المقابل ما زال قطاع البناء ومبيعات التجزئة تؤثر على الاقتصاد.

واوضحت الوزارة ان انخفاض اجمالي الناتج الداخلي يتباطأ شهرا بعد شهر. فقد بلغت نسبته ناقص 0,2 بالمئة في نيسان/ابريل ثم ناقص 0,1 بالمئة في ايار/مايو (وفق المعطيات المصححة للتغيرات الموسمية) قبل ان يصل الى الاستقرار في حزيران/يونيو.

وكان وزير الاقتصاد اليكسي اوليوكايف صرح في الاشهر الاخيرة انه يأمل في عودة الحيوية الى اجمالي الناتج الداخلي على مدى السنة اعتبارا من الفصل الثالث. وقال انه يتوقع انكماشا نسبته 0,2 بالمئة على مدى عام بعد تراجع 3,7 بالمئة في 2015.

لكن معظم الاقتصاديين يبدون اكثر تشاؤما بينما يتوقع صندوق النقد الدولي تراجعا نسبته 1,2 بالمئة على مدى عام.

ويتفق الخبراء والسلطات الروسية على نقطة واحدة هي انه عند انتهاء الانكماش، سيكون الانتعاش بطيئا ما لم ترتفع اسعار النفط من جديد بشكل كبير. وهم يرون ان وحدها اصلاحات بنيوية ستسمح بالعودة الى نمو قوي.

 

×