مستوطنة نيفي ياكوف في القدس الشرقية

واشنطن تشجب خطط البناء الاسرائيلية "التحريضية" في القدس الشرقية

عبرت وزارة الخارجية الاميركية الاربعاء عن "قلقها العميق" ازاء الخطط التي اعلنت عنها الحكومة الإسرائيلية هذا الأسبوع لبناء مئات الوحدات السكنية للمستوطنين الإسرائيليين في القدس الشرقية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية جون كيربي في بيان "لا نزال قلقين بسبب مواصلة إسرائيل تنفيذ هذا (...) النوع من الأعمال الاستفزازية التي تأتي بنتائج عكسية، الأمر الذي يثير تساؤلات خطيرة حول التزام اسرائيل بحل سلمي وتفاوضي مع الفلسطينيين". 

واضاف في بيان "نحن نشعر بقلق بالغ إزاء معلومات تفيد عن نشر الحكومة الإسرائيلية عطاءات لبناء 323 وحدة سكنية في مستوطنات القدس الشرقية".

وتحدثت الخارجية الاميركية ايضا عن المشروع الذي أعلن عنه الاثنين للسير قدما ببناء 770 وحدة سكنية اخرى للمستوطنين الإسرائيليين في القدس الشرقية، الأمر الذي دانه الفلسطينيون والأمم المتحدة. 

واردف كيربي "هذه الإجراءات التي اتخذتها السلطات الإسرائيلية هي أحدث مثال على ما يبدو أنه تسارع أنشطة الاستيطان التي تقوض بشكل منهجي احتمالات التوصل الى حل الدولتين" الفلسطينية والإسرائيلية. 

وقال "نحن قلقون أيضا من عملية هدم المباني الفلسطينية التي تزايدت في الآونة الأخيرة في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وهو ما قد يكون ترك عشرات الفلسطينيين بلا مأوى، بمن فيهم اطفال".

ويعتبر الاستيطان، خصوصا في القدس الشرقية، العقبة الرئيسية للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين في نظر المجتمع الدولي.