طفل ينظر من نافذة حاوية تم تحويلها الى غرفة دراسة في مخيم سكارامانغس للاجئين جنوب اثينا، 24 حزيران/يونيو 2016

اليونان تتخذ خطوات لمساعدة الاف اطفال اللاجئين على الالتحاق بالمدارس

اعلن رئيس وزراء اليونان اليكسيس تسيبراس الاربعاء ان اليونان ستعين مئات المعلمين الاضافيين لمساعدة الاف من اطفال المهاجرين على الالتحاق بالمدارس الحكومية. 

وصرح في كلمة تلفزيونة ان "دمج جميع اطفال اللاجئين في المدارس الحكومية سيبدأ في ايلول/سبتمبر". 

وقال انه "سيتم تعيين نحو 800 معلم اضافي لتلبية الاحتياجات الاضافية" للعام الاكاديمي الجديد. 

ولم تكشف السلطات عن الارقام المحددة لاعداد اطفال اللاجئين والمهاجرين المتوقع التحاقهم بالمدارس. 

ولكن القصر يشكلون نحو ثلث اللاجئين الذين يزيد عددهم عن 57 الف لاجئ - معظمهم من سوريا - يتواجدون حاليا في اليونان بعد اغلاق طريقهم الى دول شمال اوروبا.

وفي اجتماع مع وزير التعليم نيكوس فيليس الاربعاء، قدر رئيس بلدية اثينا يورغوس كامينيس عدد الاطفال المؤهلين للالتحاق بالمدارس بنحو 22 الف طفل. 

وقال فيليس ان الوزارة "مستعدة لتسجيل الاف الاطفال اللاجئين" الذين سيتم تعليمهم اللغة اليونانية ولغة اخرى من اختيارهم. 

وذكر مصدر حكومي اخر انه سيتم تعليم الاطفال الرياضيات كذلك، قائلا ان "هذا عام تمهيدي". 

واشار فيليس الى ان الاطفال اللاجئين والمهاجرين سيتم تعليمهم في صفوف دراسية منفصلة لان عملية الاندماج ستستغرق وقتا. 

وقال "في البداية سيتم انشاء صفوف منفصلة في العديد من المدارس، وتدريجيا سيصبح من الممكن دمج الاطفال بشكل كامل". 

واضاف "سنحاول ان نجعل الاطفال اليونانيين واطفال اللاجئين يدرسون في مدراس واحدة قريبا". 

واضاف ان الاطفال الذين يعيشون بعيدا عن المدن سيتم تدرسيهم داخل مخيمات اللاجئين. 

وطبقا لمنظمة "انقذوا الاطفال" غير الحكومية التي حذرت من ضياع جيل، فان اطفال اللاجئين العالقين في مخيمات في اليونان لم يلتحقوا بالمدارس لمدة عام ونصف في المعدل. 

كما ان اكثر من خمس الاطفال في عمر المدرسة لم يدخلوا غرفة صف في حياتهم.

 

×