احد المسلحين المعارضين الذين يحتلون منذ عشرة ايام مركز شرطة في يريفان بعد الافراج عن اخر الشرطيين الرهائن في 23 يوليو 2016

احتجاز اطباء رهائن في مركز شرطة يريفان الذي تحتله مجموعة معارضة

احتجزت مجموعة من المسلحين المرتبطين بالمعارضة الارمينية الاربعاء اربعة عاملين طبيين بعد اطلاق نار مع الشرطة في مقر شرطة يريفان الذي تحتله المجموعة منذ عشرة ايام، ادى الى اصابة خمسة اشخاص. 

وذكرت الشرطة ان العاملين الطبيين احتجزوا بعد ان دخلوا الى المركز الذي يحتله المسلحون لعلاج مسلحين اصيبا في اشتباكات ادت كذلك الى اصابة رجل شرطة واثنين من المسلحين نقلا مع الشرطي الى المستشفى.

وقال المتحدث اشوت اهارونيان ان شرطيا واثنين من افراد المجموعة المسلحة نقلوا الى المستشفى عقب الاشتباك، وبقي مسلحان آخران جريحان داخل المبنى.

وقال اهارونيان على صفحته على فيسبوك ان المسلحين احتجزوا "الاطباء الذين دخلوا الى المركز المحتل لاسعاف عنصري المجموعة المسلحة اللذين رفضا التوجه الى المستشفى". 

وقال ان "الشرطة تتخذ خطوات لتحرير الاطباء من خلال التفاوض". 

اقتحم المسلحون وهم من انصار المعارض المسجون جيراير سيفيليان مبنى قوات الامن في 17 تموز/يوليو وقتلوا شرطيا واحتجزوا عددا من الاشخاص رهائن، مطالبين باستقالة الرئيس سيرج سركيسيان.

واحتجزوا ثمانية اشخاص قبل ان يفرجوا عن اربعة في الايام التي تلت ثم اربعة آخرين السبت.

اوقف سيفيليان في حزيران/يونيو بتهمة حيازة اسلحة، وهو متهم بالسعي الى احتلال مبان حكومية ومراكز اتصالات في يريفان.

وكان سيفيليان المعارض الشرس للحكومة اوقف في 2006 وسجن ستة اشهر بعدما دعا الى "اسقاط الحكومة بالعنف". كما سجن لفترة قصيرة لمحاولته القيام بانقلاب في 2015 قبل ان يفرج عنه.

وانتخب سركيسيان، العسكري السابق القريب من روسيا في 2008. واعترضت المعارضة على توليه الرئاسة وادى وصوله الى السلطة الى اضطرابات سقط خلالها عشرة قتلى.

 

×