مصافحة بين وزيري خارجية الولايات المتحدة جون كيري والروسي سيرغي لافروف في موسكو في 15 يوليو 2016

اشتون كارتر: مواقف واشنطن وموسكو حول سوريا ما زالت متباعدة

قال وزير الدفاع الأميركي اشتون كارتر الاثنين ان الروس الذين يناقشون حاليا اتفاق تعاون عسكري مع واشنطن حول سوريا، ما زالوا "بعيدين" عن مواقف الولايات المتحدة.

وأوضح كارتر خلال مؤتمر صحافي في مقر وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) إن المفاوضات التي يجريها وزير الخارجية جون كيري تهدف إلى تحديد ما إذا كان الروس "مستعدين لاتخاذ الموقف الصائب في سوريا"، أي "دعم انتقال سياسي" يفضي الى تخلي بشار الأسد عن السلطة و"محاربة المتطرفين" وليس المعارضة المعتدلة.

واضاف "كنا نأمل في دعم الروس لحل سياسي يضع حدا للحرب الاهلية الدائرة في سوريا"، لكنهم "لا يزالون بعيدين كل البعد عن ذلك وهذا ما يحاول كيري التوصل اليه لاقناع الروس بان يتخذوا موقفا صائبا"، على حد تعبيره.

وتدعم كل من روسيا والولايات المتحدة اطرافا مختلفة في النزاع الدائر منذ خمس سنوات في سوريا الذي ادى الى سقوط 280 الف قتيل وتهجير نصف سكان البلاد.

وجولات المفاوضات الدولية لانهاء الحرب التي بدأت في 2011 بعد قمع النظام السوري لتظاهرات مؤيدة للديموقراطية، لم تفض حتى الان الى اي نتيجة.

واجرى كيري مفاوضات ماراتونية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية سيرغي لافروف الاسبوع الماضي في موسكو  واتفقا على "اجراءات ملموسة" لانقاذ الهدنة ومحاربة الجماعات الجهادية في سوريا.

ولم تكشف تفاصيل عن الاتفاق لكن مسؤولين اميركيين اعربوا عن قلقهم من مضمونه.

وقال مدير الاستخبارات الاميركية جيمس كلابر لصحيفة "واشنطن بوست" الخميس "اعربت عن تحفظات مثلا لتقاسم المعلومات الاستخباراتية مع الروس التي اعتقد انهم يريدونها باي ثمن لمعرفة مصادرنا واساليبنا ومخططاتنا وتقنياتنا وعملياتنا".

وقال رئيس أركان الجيوش الأميركية الجنرال جو دانفورد الاثنين "لم نتوصل الى اتفاق يقوم على الثقة". واضاف "سيكون هناك اجراءات محددة في اي اتفاق مع الروس من شأنها حماية امننا".

 

×