المهاجرون يستريحون في بلغراد

مهاجرون من بلغراد يوقفون مسيرتهم ويصلون بالقطار الى ابواب الاتحاد الاوروبي

اعلنت المفوضية العليا للاجئين ان مجموعة من 300 مهاجر انطلقوا مشيا الجمعة من بلغراد، اوقفوا بسبب درجات الحرارة المرتفعة مسيرتهم الى المجر، وان معظمهم اقترب الاحد من الحدود بالقطار.

فقد وصل المهاجرون بالقطار صباح الاحد الى مدينة سوبوتيكا، القريبة من الحدود المجرية، ثم تابعوا مسيرتهم. وكانوا بعد الظهر على بعد بضعة كيلومترات عن هدفهم، كما ذكرت الوكالة التابعة للامم المتحدة لوكالة فرانس برس.

ومعظم المهاجرين ال 300، شبان افغان وباكستانيون، اضافة الى بعض العراقيين والايرانيين. وكانوا ينوون توجيه رسالة الى الغرب، لاقتحام ابواب الاتحاد الاوروبي، لكنهم تخلوا في النهاية عن تحركهم مساء السبت، بعدما وصلوا الى مدينة نوفي ساد التي تبعد 70 كلم شمال بلغراد.

وكان نصفهم قد توقف خلال الطريق، متأثرين بدرجات القيظ الذي لفح المنطقة.

وذكرت المفوضية العليا للاجئين ان ما بين 2500 و2800 مهاجر بالاجمال كانوا موجودين الاحد في صربيا في معسكرات استقبال او في مراكز اقيمت على مقربة من الحدود المجرية. وتعتبر المجر انها قادرة على استقبال 6 الى 7 الاف شخص، لكن سلطاتها دقت اخيرا جرس الانذار.

وكان مئات الاف المهاجرين الذين سلكوا طريق البلقان عبروا صربيا في 2015.

 وقد توقف تدفق اللاجئين في اذار/مارس بعد قرار عدد كبير من البلدان اقفال حدودها. لكن مهاجرين يواصلون عبر مجموعات صغيرة المرور سرا، بالمئات يوميا.

وتقول السلطات الصربية انها سجلت اسماء اكثر من مئة الف مهاجر منذ بداية هذه السنة.

 

×