الامين العام للامم المتحدة بان كي مون

تصويت اول بالاقتراع السري الاربعاء لتعيين خلف لبان كي مون

يعقد الاعضاء ال15 الدائمو العضوية في مجلس الامن الدولي اجتماعا مغلقا الخميس لتصويت اولي بالاقتراع السري من اجل انتخاب خلف للامين العام للامم المتحدة بان كي مون.

ويتوقع الدبلوماسيون ان يكون الاختيار بين المرشحين ال12 طويلا ومعقدا بالنظر الى المنافسة الكبيرة بينهم.

ويطمح ستة رجال وست نساء الى تولي المنصب الاعلى في المنظمة الدولية بحلول الاول من كانون الثاني/يناير المقبل.

ويتحدر ثمانية من المرشحين من اوروبا الشرقية مثل البلغارية ايرينا بوكوفا المديرة العامة لليونيسكو او رئيس سلوفينيا السابق دانيلو تورك.

وهناك مرشحون ايضا من البرتغال مثل المفوض العام السابق لشؤون اللاجئين انتونيو غوتيريس ومن الارجنتين وكوستاريكا.

وبين المرشحين الابرز، هناك مديرة برنامج الامم المتحدة للتنمية النيوزيلندية هيلين كلارك، وهي المراة التي تحتل اعلى منصب في المنظمة، ووزيرة خارجية الارجنتين سوسانا مراكورا والتي كانت المديرة السابقة لمكتب بان.

وينص تقليد المداورة الجغرافية على ان يتولى المنصب الان مرشح من اوروبا الشرقية، وارتفعت اصوات عدة تاييدا لتعيين امراة ما سيشكل سابقة.

الا ان سفير اوكرانيا في الامم المتحدة فولوديمير يلشنكو صرح لوكالة فرانس برس ان بلاده العضو غير الدائم في مجلس الامن الدولي لا تعتزم "الاكتفاء بدعم مرشحي دول اوروبا الشرقية. نحن ننظر الى المرشح ككل".

ولم يتم اقفال القائمة بعد ويمكن ان يضاف اليها رئيس الوزراء الاسترالي السابق كيفن رود وايضا المفوضة الاوروبية البلغارية كريستالينا يورغييفا.

ويتعين على كل سفير الذي يرافقه دبلوماسي واحد للحد من امكان حصول تسريب، ان يضع قرب اسم كل مرشح احدى السمات الثلاث "اؤيد" او "لا اؤيد" او "لا رأي".

والهدف فرز المرشحين والتوصل الى اجماع لاستبعاد الذين يتمتعون بالفرص الاقل.

وتقوم الجمعية العامة للامم المتحدة بالمصادقة على الخيار النهائي لمجلس الامن الدولي.

- "القاسم الادنى المشترك" -

وفي حال لم يؤيد الاعضاء ال15 لمجلس الامن الدولي مرشحا ما، لا شيء يجبره على الانسحاب.

ولتعقيد الامور، لا تتساوى الاصوات في ما بينها، اذ وحدها الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي (الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا والصين وبريطانيا) تتمتع بحق الفيتو.

وتكون الاوراق بيضاء اللوان في الدورات الاولى. لكن في مرحلة ما، يستخدم ممثلو الدول الدائمة العضوية بطاقات حمراء اللون.

بذلك، يمكن للمرشح الذي لم ينل تاييدا ان يعرف ذلك من لون البطاقة، لكن من دون الكشف عن الجهة غير المؤيدة لان الاقتراع سري. وحتى في هذه المرحلة لا شيء يمكن ان يحمله على الانسحاب.

اذ يمكن ان يتمكن مرشح لم ينل تأييدا في مرحلة اولى، من ان يفرض نفسه في مرحلة ما مع تقدم المفاوضات.

وخلال الحرب الباردة، كانت اصوات الولايات المتحدة وروسيا تنتهي بالغاء بعضها، ما يفسح المجال امام مرشح تسوية.

في العام 1996، فاز كوفي انان، سلف بان كي مون، في النهاية رغم اعتراض فرنسا مرتين.

واوضح دبلوماسي ان هذا النظام يشجع "القاسم الادنى المشترك"، اي المرشح الذي لا يعيق القوى الخمس الكبرى الا في الحد الادنى. واضاف المصدر ان "دانيلو تورك يلعب هذه الورقة بشكل جيد جدا".

وقال سفير في المجلس ان تورك "يتمتع بالخبرة وليست لديه مشاكل مع روسيا ولا مع الدول الغربية".

لكن آخرين يتساءلون عما اذا كان المرشح التوافقي هو الحل الامثل لاستعادة مصداقية الامم المتحدة التي تزعزعت نتيجة عجزها عن وضع حد للنزاع في سوريا وبعد الانتهاكات الجنسية التي ارتكبها عناصر من القوات الدولية في افريقيا.

ومن المتوقع ان تحصل دورة تصويت ثانية في 27 تموز/يوليو.

وينقل مجلس الامن بعد كل تصويت النتيجة التي حصل عليها كل مرشح الى المرشح والى الدولة التي انتدبته.

وللمرة الاولى، فرضت الجمعية العامة نوعا من الشفافية على العملية، اذ نظمت سلسلة من جلسات الاستماع الى المرشحين عرضوا خلالها "مواقفهم" واجابوا فيها على اسئلة الدبلوماسيين.

كما اخضع كل مرشح لمقابلة سرية امام مجلس الامن، لكن دبلوماسيين حضروا هذه الجلسات قالوا ان ايا من المرشحين لم يكشف عن اوراقه.