تجمع لحركة بيغيدا المعادية للاسلام في دريسدن بشرق المانيا في 2015

حركة بيغيدا الالمانية المعادية للهجرة والاسلام تعمل على انشاء حزب سياسي

اعلنت حركة بيغيدا الالمانية التي تروج لكراهية الاسلام والمناهضة للهجرة الاثنين انها تعمل على انشاء حزب سياسي، من دون ان تنافس حزب البديل من اجل المانيا اليميني الشعبوي.

وقال رئيس هذه الحركة لوتس باخمان خلال اجتماع لحركته في وسط مدينة درسدن (شرق) ان الحزب الجديد سيحمل اسم "الحزب الشعبي من اجل الحرية والديموقرطية المباشرة"، مؤكدا في الوقت نفسه انه لن يكون مرشحا لرئاسته.

وبرر هذا القرار بالقول ان الجمعية التي تقف وراء بيغيدا مهددة بالحظر من قبل السلطات التي باتت تنظر بكثير من القلق الى مواقفها المتطرفة.

وحرص باخمان على التاكيد ان الحزب الجديد لن ينافس حزب البديل من اجل المانيا اليميني الشعبوي الذي ازدادت قوته بشكل كبير خلال الاشهر القليلة الماضية.

واضاف "سندعم حزب البديل من اجل المانيا خلال الانتخابات التشريعية المقبلة (المقررة في خريف 2017) ولن نقدم ترشيحات الا في عدد محدود من الدوائر الانتخابية".

واكد ان علاقة بيغيدا بهذا الحزب جيدة في غالبية مناطق البلاد حيث فهم حزب البديل من اجل المانيا حسب قوله "اننا عندما نكون معا" يكون الفوز مضمونا.

واكد باخمان انه سيبقى ناشطا داخل حركة بيغيدا.