انتشار للشرطة التركية امام قصر العدل في انقرة

احد القادة المفترضين لمحاولة الانقلاب في تركيا ينفي اي دور له

نفى احد كبار ضباط الجيش التركي المعتقل لدوره المفترض في محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا، ان تكون له صلة بالامر، وذلك لدى مثوله الاثنين امام محكمة.

ومثل الجنرال اكين اوزتوك القائد السابق لجيش البر امام المحكمة الجنائية بانقرة، حسب وكالة انباء الاناضول الحكومية. وبدا منهكا وزائغ العينين مع ضمادة على الاذن بحسب صور وسائل الاعلام.

وقررت المحكمة مساء وضعه مع 25 جنرالا واميرالا آخرين مثلوا معه قيد الحبس الاحتياطي.

ووجهت لهؤلاء الضباط تهمة محاولة الانقلاب على النظام الدستوري ومحاولة اغتيال الرئيس رجب اردوغان.

ونفى الجنرال اكين امام المدعين ان يكون احد قادة محاولة الانقلاب التي لم يكشف حتى الان عن قادتها.

وقال "لست ضمن من خططوا ونفذوا الانقلاب العسكري. واجهل من خطط له ونفذه".

غير انه اضاف "استنادا الى خبرتي، اعتقد ان الهيكل الموازي (شبكة الداعية فتح الله غولن) هو من نفذ محاولة الانقلاب العسكري"، بحسب الوكالة.

وكان اردوغان اتهم السبت غولن حليفه السابق الذي بات عدوه اللدود المقيم في الولايات المتحدة، بتدبير محاولة الانقلاب.

واضاف الجنرال "لا اعرف من نظم ونفذ داخل القوات المسلحة. ولا املك اية معلومات بهذا الشأن. انا قاومت كثيرا هذه المنظمة" التي يراسها غولن.

وكانت وسائل اعلام تركية ضمنها وكالة انباء الاناضول، قالت في وقت سابق ان الجنرال اعترف بمشاركته في المحاولة. ثم استبدلت "هذه المعلومة" بنفي هذا الضابط الرفيع المستوى.

ونشرت وكالة انباء الاناضول صورا للجنرال وباقي المشتبه بهم واقفين على مدرج المحكمة وهم ينظرون الى المصور وقد قيدت اياديهم الى ظهورهم.

 

×