رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي في قمة اوروبا-آسيا في اولان باتور في 15 يوليو 2016

طوكيو تكثف الضغوط على بكين بعد قرار محكمة التحكيم حول بحر الصين

سعت طوكيو السبت خلال القمة بين اوروبا وآسيا في اولان باتور لتكثيف الضغوط على بكين ليحترم النظام الصيني القرار الاخير لمحكمة التحكيم الدائمة والذي اسقط الادعاء باحقيتها في بحر الصين الجنوبي.

وقالت وكالة انباء جيجي اليابانية ان رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي ذكر في العاصمة المونغولية امام القادة الاجانب ب"المبدأ العالمي" لقواعد القانون.

وشدد على القرار الاخير الصادر عن محكمة التحكيم الدائمة في لاهاي.

وكانت المحكمة رأت بعد ان رفعت مانيلا شكوى، انه ليس لبكين "حقوق تاريخية" تبرر مزاعمها في بحر الصين الجنوبي، المنطقة الاستراتيجية التي تطالب بها كل من الفيليبين وفيتنام وماليزيا وبروناي.

وقال ابي "آمل في ان تحترم الاطراف المعنية القرار وتتوصل الى حل سلمي للنزاعات في بحر الصين الجنوبي".

وقرار المحكمة يصب في مصلحة اليابان لان خلافا يدور بين طوكيو وبكين حول السيادة في بحر الصين الشرقي.

ونجحت طوكيو في جعل بحر الصين احد المواضيع الرئيسية خلال القمة الاوروبية-الاسيوية رغم معارضة الحكومة الصينية التي رأت انها "ليس المكان المناسب" لبحثه.

وشارك الاتحاد الاوروبي ايضا في النقاشات.

وقال رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك لدى اختتام القمة ان "الاتحاد الاوروبي سيستمر في رفع الصوت لدعم تطبيق القانون الدولي" و"هو يؤمن تماما بالقرارات القضائية لمحكمة التحكيم الدائمة".

واضاف "مباحثاتنا مع الصينيين صعبة ومعقدة لكنها واعدة".

وخلال سلسلة لقاءات ثنائية، التقى ابي في مونغوليا نظيره الفيتنامي نغوين شوان فوك ووزير خارجية الفيليبين ياسوهيسا كوامورا.

واقترح ابي على فوك مساعدة اليابان لدعم القوات الفيتنامية في فرض احترام قانون البحار.

وتطرق ابي الى المسألة الجمعة في لقاء نادر دام 30 دقيقة مع نظيره الصيني لي كيكيانغ داعيا بكين الى احترام "النظام الدولي القائم على القانون" بحسب وكالات الانباء اليابانية.

ورد لي ان على اليابان "ضبط النفس والكف عن تأجيج التوتر والتدخل" في الموضوع بحسب وكالة انباء الصين الجديدة الرسمية.

 

×