رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم خلال المؤتمر الصحفي اليوم في العاصمة التركية انقرة

رئيس الوزراء التركي يتهم "الكيان الموازي" بالوقوف وراء الانقلاب العسكري

أتهم رئيس وزراء تركيا بن علي يلدريم اليوم السبت بالوقوف وراء محاولة الانقلاب العسكري التي شهدتها تركيا مساء أمس الجمعة مؤكدا ان جميع المسؤولين عن الانقلاب سيمثلون امام العدالة.

وقال يلدريم في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة انقرة بعد اعلان انهاء محاولة الانقلاب انه "لا أحد يستطيع التلاعب بإلارادة الشعبية او ينال منها ومن حب الشعب للديمقراطية".

واوضح ان السلطات التركية سبق ان طلبت من الولايات المتحدة تسليمها فتح الله غولن زعيم تنظيم (الكيان الموازي) المقيم لديها للمثول امام القضاء.

واعرب شكره للشعب التركي ومؤسسات المجتمع المدني وأنصار الاحزاب السياسية الذين نزلوا الى الشوارع رفضا لمحاولة الانقلاب مشيدا في الوقت ذاته بشجاعة قوات الامن في مواجهة ما اسماها "عصابة فتح الله غولن الارهابية".

وكشف يلدريم ان السلطات الامنية اعتقلت 2839 عسكريا بينهم ضباط برتب عالية من المتورطين في محاولة الانقلاب الفاشلة التي تمت مساء أمس الجمعة.

وقال ان محاولة الانقلاب اسفرت عن قتل 161 شخصا واصابة 1440 آخرين واصفا يوم الخامس عشر من يوليو ب "عيد الديمقراطية".

وذكر ان البرلمان التركي سيجتمع اليوم السبت لتقييم الاجراءات القانونية المترتبة على مثل هذه "التصرفات الجنونية" موضحا ان عقوبة الاعدام ألغيت من الدستور والنظام القضائي في تركيا.

واكد انه ليس قلقا من وضع قادة الجيش موضحا انه تمت السيطرة بشكل كامل على الوضع وسيعود الضباط الى مهامهم خلال فترة قصيرة.

يذكر أن الحكومة التركية تصف جماعة فتح الله غولن المقيم في الولايات ب (الكيان الموازي) وتتهمها بالتغلغل في سلكي الشرطة والقضاء والوقوف وراء حملة الاعتقالات التي شهدتها تركيا في 17 ديسمبر 2013 بذريعة مكافحة الفساد كما تتهمها بالوقوف وراء عمليات تنصت غير قانونية وتلفيق تسجيلات صوتية.