رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية خلال المؤتمر السنوي في لو بورجيه قرب باريس

ايران تحتج على مشاركة نواب مصريين في لقاء للمعارضة الايرانية في فرنسا

استدعت السلطات الايرانية المشرف على مكتب رعاية المصالح المصرية في طهران للاحتجاج على مشاركة اعضاء من مجلس الشعب المصري في اجتماع للمعارضة الايرانية في المنفى في التاسع من تموز/يوليو بالقرب من باريس، حسبما اوردت وكالة الانباء الرسمية "إرنا".

وتابعت الوكالة ان رئیس الدائرة الاولی للشرق الاوسط وشمال افریقیا بوزارة الخارجیة الایرانیة اعتبر ان "مشارکة عدد من نواب البرلمان المصري في ملتقی" اللمجلس الوطني للمقاومة الايرانية (المعارضة في المنفى) يشكل "تدخلا في شؤون ایران الداخلیة".

واتهمت ايران النواب المصريين بدعم "زمرة ارهابية"، في اشارة الى مجاهدي خلق، التشكيل الرئيسي في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية.

وطالب المسؤول الايراني "المسؤولین المصریین باتخاذ سیاسات مبدئیة ومسؤولة للحفاظ علی الهدوء والاستقرار فی المنطقة".

واکد المشرف علی مكتب رعایة المصالح المصریة الذي لم تذكر الوكالة اسمه علی سیاسة القاهرة المبنیة علی عدم التدخل فی شؤون الدول الداخلیة، وقال انه سینقل الاحتجاج الى سلطات بلاده.

وقال عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشعب المصري ابراهيم عبد الوهاب لوكالة فرانس برس من باريس ان مشاركته مع تسعة نواب وشخصيات من البلاد في الاجتماع الذي تم في لوبورجيه جاء تلبية لدعوة.

وقطعت ايران علاقاتها مع مصر في العام 1980 بعيد الثورة الاسلامية احتجاجا على توقيع اتفاق سلام بين القاهرة واسرائيل. ويتمثل البلدان من خلال شعبة لمصالحه في عاصمة البلد الاخر.

واستدعت السلطات الايرانية السفير الفرنسي في طهران الاربعاء للاحتجاج على انعقاد الاجتماع في فرنسا.

ويتخذ المجلس الوطني للمقاومة الايرانية من فرنسا مقرا، وهو ائتلاف سياسي يضم مجموعات من المعارضين الايرانيين، ابرزهم "مجاهدو الشعب" المنظمة التي اعتبرها الاتحاد الاوروبي ارهابية حتى العام 2008 والولايات المتحدة حتى العام 2012.