قال مسؤول كبير في وزارة المالية الاميركية ان منظمات ارهابية وعصابات مخدرات تستخدم شركات وهمية مسجلة في الولايات المتحدة الاميركية

اموال الارهاب "مخباة" في شركات وهمية في الولايات المتحدة

قال مسؤول كبير في وزارة المالية الاميركية ان منظمات ارهابية وعصابات مخدرات تستخدم شركات وهمية مسجلة في الولايات المتحدة الاميركية في "اخفاء وتبييض" اموالها.

وكتب ادام زوبين مساعد وزير المالية المكلف مكافحة الارهاب "في كل تهديد نتابعه سواء من ارهابيين اجانب او عصابات المخدرات أو انظمة تتعرض لعقوبات او قراصنة، يجد محققونا انفسهم ازاء شركات وهمية اميركية تستخدم لاخفاء المال وتحويله".

واضاف في مقال نشر الاثنين في مجلة "ذو هيل" المتخصصة في الشؤون البرلمانية "وهنا تتوقف ملاحقتهم".

وتسمح عدة ولايات اميركية بانشاء شركات واجهة دون كشف هوية المسؤول الحقيقي عنها موفرة سرية تامة يستخدمها مهربو اسلحة ومخدرات.

كما استخدمت شركات اوفشور مسجلة في الولايات المتحدة في الالتفاف على العقوبات الاميركية بحق ايران.

وقال المسؤول الاميركي "ان الشركات الوهمية الاميركية تملك الميزة المؤسفة كونها الوحيدة التي توفر الوسيلة الوحيدة لتبييض الاموال التي تؤمن سرية تامة تضمنها وكالة حكومية".

واعلنت واشنطن بعد فضيحة وثائق "اوراق بنما" عن العديد من الاجراءات لمكافحة هذه السرية.

وباتت المؤسسات المالية الاميركية ملزمة على كشف هويات المالكين الحقيقيين للشركات المسجلة في الولايات المتحدة قبل فتح حسابات بنكية.

وقال المسؤول ان الكونغرس الذي يسيطر عليه الجمهوريون، هو الجهة الوحيدة التي يمكنها تلافي هذه الثغرة من خلال مطالبة المستفيد من تسجيل شركة في الولايات المتحدة من كشف هويته عند تسجيلها.

وتم تقديم مقترحات قانون بهذا الاتجاه في السنوات الاخيرة لكن تم التخلي عنها بضغط من مراكز النفوذ، بحسب المسؤول الاميركي الذي قال "ببساطة هذا غير مقبول".

واوصت قمة العشرين منتصف نيسان/ابريل الماضي، باعتماد وسائل لمعرفة من يتخفى خلف الشركات الوهمية.

 

×