جنود اتراك في بلدة دياربكر بجنوب شرق تركيا

حزب العمال الكردستاني يعتقل تسعة اشخاص بتهمة التجسس لصالح تركيا

اعلن حزب العمال الكردستاني اعتقال تسعة اشخاص بينهم ثلاثة اكراد عراقيين بتهمة التجسس لصالح القوات التركية والحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني.

وقال الحزب الذي يتخذ من جبال قنديل في شمال العراق مقرا له في بيان "تمكن مقاتلو الحزب وبعد متابعة وتحقيق دقيق اعتقال تسعة اشخاص بتهمة التجسس لصالح تركيا والحزب الديموقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني".

وقال المتحدث باسم الحزب هفال سرحد لوكالة فرانس برس ان "المعتقلين ارسلوا معلومات وصورا عن مقاتلي الحزب واماكن تواجدهم الى الاجهزة الامنية التركية".

واكد ان ثلاثة منهم ينتمون الى الحزب الديموقراطي الكردستاني.

وتربط بازراني علاقات وطيدة بانقرة التي تعتبر الرئة الاقتصادية الاساسية للاقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي منذ عام 1990 .

واكد البيان ان المجموعة التي تم اعتقالها هي "شبكة" في مناطق تواجد مقاتلي حزب العمال في جبال قنديل والمناطق الحدودية مع تركيا وايران.

ويشن حزب العمال الكردستاني هجمات شبه يومية في جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية منذ انهيار وقف اطلاق النار بينه وبين السلطات التركية في تموز/يوليو 2015.

وترد قوات الامن التركية بقصف وعمليات تخلف عددا كبيرا من الضحايا. كما استأنفت الطائرات التركية عمليات قصف مناطق تواجد المعارضين الاكراد في داخل اراضي اقليم كردستان في شمال العراق.

ويرى مراقبون ان اعتقال حزب العمال مجموعة من مواطني الاقليم بتهمة التجسس تؤدي الى تعميق الخلافات الكردية – الكردية بين حزب العمال الكردستاني والحزب الديموقراطي الكردستاني.