الرئيس الاميركي باراك اوباما مصافحا نظيره الافغاني اشرف غني في وارسو

غني: افغانستان تتلقى "رسالة دعم" من الحلف الاطلسي

اعلن الرئيس اشرف غني الاثنين لدى عودته من قمة حلف شمال الاطلسي في وارسو ان افغانستان تلقت "رسالة دعم واضحة" لقواتها الامنية حتى العام 2020.

وقال غني خلال مؤتمر صحافي "حتى العام 2020 سيمول الاطلسي قواتنا العسكرية بمستوى خمسة مليارات دولار سنويا ولن نضطر الى خفض عديدها".

والبلاد التي تواجه هجمات دامية ومتكررة من قبل طالبان ومجموعات متمردة اخرى منذ انسحاب القسم الاكبر من القوات الدولية نهاية 2014، تعتمد على دعم حلفائها خصوصا واشنطن، للتصدي لهذه الهجمات.

واضاف "في الاشهر الاخيرة قدمنا تضحيات كثيرة وعشنا حالة حداد وحزن يومية لكن من يأمل في ان يكون شاهدا على انهيار افغانستان سيموت قبل ان يحقق حلمه".

ودعا مجددا باكستان الى "انهاء حربها غير المعلنة مع افغانستان" قائلا "نوايانا سلمية واثبتنا ذلك لكن يجب احترام سيادة افغانستان وعلى الدول المجاورة ان تكف عن توفير ملاذ للارهابيين".

وتتهم باكستان بانها تستخدم قاعدة خلفية لجماعات طالبان التي تشن عمليات في الاراضي الافغانية.

وبعد الخضوع لضغوط دولية من قبل الحلف الاطلسي ومنظمات مثل هيومن رايتس ووتش، قال غني ان "تجنيد اطفال في صفوف القوات الافغانية امر غير مقبول". لكنه لم يعلن عن خطوات ملموسة لوضع حد لذلك.

تتهم كافة اطراف النزاع في افغانستان بتجنيد قاصرين يستخدمون احيانا لغايات جنسية ايضا.

وقرر الحلف في وارسو ابقاء 12 الف جندي في افغانستان للمساعدة في مكافحة التمرد الاسلامي ودعم القوات النظامية. واعلن الرئيس باراك اوباما شخصيا ان 8400 جندي اميركي سيبقون في البلاد حتى مطلع 2017 بدلا من 5500.

وقال الجنرال الاميركي جون نيكلسون قائد عملية "الدعم الثابت" في كابول "انها رسالة واضحة للعدو" مؤكدا ان "لديه ايضا وسائل لتنفيذ مهمات للتصدي للارهاب ومساعدة القوات الافغانية وتدريبها".

 

×